تاريخ الاضافة
الجمعة، 20 سبتمبر 2013 10:22:05 م بواسطة حمد الحجري
0 590
لقد تبدّى كغصن البانِ في المَيَلِ
لقد تبدّى كغصن البانِ في المَيَلِ
ظبيٌ رماني بسهمِ اللحظِ والكَحَلِ
وأفرط الهجرُ لما بان من ولعي
أن التواصلَ منهُ منتهى أملي
وماس يختالُ عجبْاً في محاسنهِ
حتى كسانيَ ثوب التيهِ والخجلِ
لولا معاطفةٌ في الحب تلعب بي
ما بتُّ أتلو حروفَ الشوقِ والغزلِ
كلا ولولا سعيرُ الخد أحرقني
ما حن قلبي لرسْمِ الدارِ والطللِ
كم من ليالٍ به قضيْتها سهراً
وكم رويتُ حديث الدمع عن مقلي
وكيف أسلو عذابي في محبتهِ
والوجدُ يرتعُ في قلبي ولم يَحُلِ
فصار دمعيَ وقفاً في محاجرهِ
حتى غدا راحتي في النهل والعللِ
وقد بدتْ بالجفا روحي مهاجرةً
حتى استقلّت بأحشائي على عجلِ
فيا أخا العذل رفقاً بالذي سكبت
فؤادَه العينُ وأسرى بي على مهلِ
واترك ملامة حب في صبابتهِ
فإنني في التصابي غير منتقلِ
ولا تلم مهجتي فيما تكابده
فأنت عني بحالات الغرامِ خلي
ويا نديميَ حدثني بصبوتهِ
فإن فيه شفائي من أسَى عللي
أما علمت بأن الوجد أتلفني
والجسم مني بإفراط الصدودِ بلي
فالخدُّ صبحٌ وهذا الشعر غيهبه
والثغرُ فيه الطلا أحلى من العسلِ
والقد غصنٌ ولكن جور عاذله
أغرى عليّ سهامَ الأعينِ النجلِ
تبارك اللهُ ما أحلاه من قمرِ
يبدو كغصن النقا يختالُ في الحللِ
كأن ناصف أهداهُ شمائلهُ
لمّا بدا في البها كالشمسِ في الحملِ
الفاضل المعتلِي حنفيّ من جمعت
فيه المعارفُ بعد الأربعِ الأولِ
هذا الذي بشموس العلمِ أتحفنا
حتى غدا فوق هامات الرجالِ علي
لقد أتتهُ المعالي وهي مشرقةٌ
فأصبحَ الدهر منه حاليَ العطلِ
إن أتعب الخلقَ في الأفهامِ معضلةٌ
تراه أسبقهم في معركَ النُزُلِ
فشمس فكرتهُ قد زحزحت سحباً
أنعم بذا من همامِ ضيغمٍ بطلِ
فلا تهولنَّهُ في العلمِ مشكلةٌ
إلاّ أفاض لها من صوبهِ الهطلِ
لدي المعارف لا تلوي أعنتُها
إلاّ لحيّ الحمَى من ذلك الرجلِ
ولا تناءت عن الأذهانِ مسألة
إلاّ أرانا هداها واضحَ السبلِ
العلمُ بحرٌ وذاك الفضلُ ساحلهُ
وما سوى ذاك تمويهُ من الوشلِ
إليه أمت وفودُ الركبِ سائرةً
والمدحُ فيه غدا ضرباً من المثلِ
لفهم سبحانَ قد أعيتْ فصاحتهُ
وكان في ذاك معصوماً من الزلل
فيا سميري عن التقصير معذرةً
فأن غايةَ مدحي مبدأُ العملِ
ولو قضيتُ زماني في مدائحهِ
وكان سيريَ سيرَ الشمسِ لم أصِلِ
وهذه بنتُ فكري للحمى وفدت
تهديكَ شكري وباهي الحمد من قِبَلي
فاسمح لها وأجِزْها بالقبولِ فلم
تخرج لغيركَ من خدرِ ولا كِللِ
لا زلتَ كعبةَ علم نستفيد بها
وشمسُ عزّك بالتوفيق في زحلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
حفني ناصفمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث590