تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 أغسطس 2005 07:27:09 ص بواسطة حمد الحجري
0 723
بانوا فهل من بعدهم يبرينُ
بانوا فهل من بعدهم يبرينُ
أسلو بها إني إذاً لَخئُونُ
لا المنظر الحسن البهيج بمنظر
حسنٍ ولا الماء المعَينُ مَعينُ
وثراه لا مِسك ولا روضاته
وردٌ ولا نَسرينه نسرينُ
لما نأت عنه الحِسَان وعصفرت
يومَ الوداع خدودَهنَّ جفونُ
كيف السلوُّ ومهجتي حثَّت بها
نُجُب لها بالرقمتين رزين
فمَنِ الضمين لديّ حتى يرجعُوا
عربٌ لهم وسط الفؤاد سكونُ
عهدي بذاك احي فوق متونه
تختال في وشي الحرير العِينُ
أيام لهوٍ طالما أهدت لنا
مِنناً وأسفر وجهها الميمونُ
إذ وِرْدنا عذبٌ ومربع عيشنا
خِصب وحبل الشمل فيه متينُ
والفيْءُ لا متنقِل والحوض لا
متكدر والمنُّ لا ممنونُ
بيض الخصال تظن أن محمداً
مسحت عليها من نَداه يَمينُ
مالي وما للحادثات تنوشني
وهو الصنيع الباتر المسنون
السيّد المفضال والركن الذي
يلجأ إليه الخائف المحزونُ
القائد الشم الأنوف يقوده
مفروضُ دين الله والمسنونُ
مولى تُساسُ به الأمور فرأْيه الأ
عْلىَ الأجل وكل رأيٍ دونُ
لا أرعنٌ لجب لديه أرعن
لجب ولا حرب الزبون زبونُ
لم يكترث أن ينتحي عنهُ الثرى
المِيْئات والآلاف والمليونُ
وكذلك لم يفرح بما يُؤتي ولو
أعطاه فتحَ كنوزه قارونُ
أرخاه تيمور على كرسيّه
عَلَماً فقام سريره الموضونُ
حفظ الأمانة ثم لم يتلع لها
عنق ولم يشمَخ لها عِرنينُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©