تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 أغسطس 2005 07:31:56 ص بواسطة حمد الحجري
0 956
للمرء في الأرض إخوان وأخدانُ
للمرء في الأرض إخوان وأخدانُ
وعنده لهمُ ودٌّ وأشجانُ
فإن نأوا قرَّبت ما بينهم كُتُبٌ
وإن دنوا فهي أرواح وأبدانُ
ولن يضيع امرؤٌ عن نفسه وله
في الأرض من ربه لطف وإحسَانُ
ولن يتمَّ لصحب لذةٌ أبداً
إلا إذا صح عند الودّ إيمانُ
والصحب صنفان منهم مَن نصيبك مِن
وجودِ صحبته أُنسٌ ووجدانُ
ومنهم من إذا حمَّلتهُ جبَلاً
قامت به نفسُه والقلبُ جَذلانُ
مثل الهمام ابن عبد الله ذي الشرف
السامي بن يحي الذي يحيا به الشانُ
جاءتك فوق بِسَاط الودّ تحملها
رُخَاءُ عزمٍ فصُنْها يا سليمانُ
كتاب وُدٍّ من المشتاق تقدمه
كتائب الترك يزجيهنَّ خاقانُ
حسبي معيناً سليمان يُيَمِّمها
من لم يكن مثله في الأرض سلطانُ
إن كنتُ ثَمَّ غريباً في دِيَاركم
فلي بجاهك أوطار وأوطانُ
فكن شفيعاً لنا فيها وواسطةً
في الخير مِنْ عنده إن تمَّ إمكانُ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©