تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 أغسطس 2005 07:32:59 ص بواسطة حمد الحجري
0 870
بالله إن يممت بلدة خان
بالله إن يممت بلدة خان
فانزل إلى ذي الفضل والاحسَان
بمحمد بن عبيد الشهم الذي
شاعت محاسنه بكل زمان
فإذا حظيتَ بنظرة من وجهه
أنستك ذكر الأهل والأوطان
فصفاته كالروض باكره الحَيا
وهباته كالعارض الهتّان
شيخ تفرد بالجميل فأصبحت
أفعاله معدومة الأقران
لما سمعت بفضله وأتيتُهُ
أبصرتُ ما لم تسمع الأذنانِ
لله دركَ يا محمد جئتَ في
زمن نتيه به على الأزمانِ
أبصرتُ شيخاً بالبشاشة مشرقاً
يكفيك منه رونق الايمانِ
في وجهه نور التقى وبكفه
فيض الندى للوارد العطشانِ
وبسيفه الموت الزؤام تقاربت
في حده الآجال للشجعَانِ
ساس الأمور بحكمة وتيقّظ
وجرى على الأشياء بالميزانِ
وتوسعت أخلاقه فتصرَّفت
في الناس بالمعروف والاحسَانِ
واستأثر الأخرى على الدنيا فأن
فق مالهُ للأجر في الحِسبَانِ
واستعمل الدنيا لطاعةِ ربِّه
ما كان يرغبُ في الحطام الفاني
ولمن رأى الدنيا وتغييراتهَا
في الخلق ينظرها بعين هوانِ
ومحمد عرف الزمان وأهله
ورأى أمورهم على النقصانِ
واختار أربابَ النهى وأجلَّهم
وأذل أهل البغي والعصيَانِ
وانقاد للعلماء مقتدياً بهم
لسلوكهم في طاعة الرحمنِ
ولهُ مآثر في النزيل لأجل ذا
جئناه عن علم ومن إيقانِ
ولذاك جئنا قاصدين محلَّه
طرباً للقياهُ على إيقانِ
فجزاه رب العرش أوفر نعمةٍ
محروسةٍ من حادث الأزمانِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©