تاريخ الاضافة
السبت، 24 فبراير 2007 08:04:33 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 899
تشاكينا بألحاظ الجفون
تشاكينا بألحاظ الجفونِ
لبُقيانا على الودِّ المصونِ
إذا خفنا ظنوناً نتَّقيها
تَجمَّلنا لتكذيب الظنونِ
نعارض بالصدود ظنونَ قومٍ
فتعترض الشكوك على اليقينِ
ولم نأمن سوى اللحظات رُسلاً
حذاراً من حسود أو خؤونِ
ولم نكن اطحر إذا تحاشا
لنأتمن الشمال على اليمين
أكاد لفرط إشفاقي أُوَقيّ
حبيبي من إشارات الظنونِ
أرى حُبِّيكَ فيه ضروب عقلٍ
وحُبُّ الناس ضربٌ من جنونِ
فمن يك بالإذاعة مستغيثاً
فليس على الأحبَّة من أمينِ
أيحسن يا حبيب بأن تراني
أُصافيك الوداد وتجتويني
فيا مَن صِيغ من طيبٍ ونور
وكلُّ الناس من ماءٍ وطينِ
معاذ اللَه ما هذي المعاني
وهذا الحسن من ماءٍ مهينِ
ولكن أنتَ من نورٍ صفيٍّ
وطيبٍ شِيبَ بالماء المَعينِ
فإن تكُ مِثلَنا بشراً سَويّاً
فماذا النور في هذا الجَبينِ
فوجهك مُعلَمٌ بطراز شكلٍ
وجسمك مُرتَدٍ برداء لينِ
كأنَّ تثنيَ الأعطافِ منه
نسيم الريح يلعب بالغصونِ
غزال البَرِّ بزَّ الصبرُ قلبي
لعلي أصطفيك وتصطفيني
فإن كنّا تشاكينا جميعاً
فمما أتَّقيك وتتقيني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخُبز أَرزيالعراق☆ شعراء العصر العباسي899