تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 أغسطس 2005 07:45:55 ص بواسطة حمد الحجري
0 839
أملى النسيم على القلوبِ الصادِيَه
أملى النسيم على القلوبِ الصادِيَه
خبرَ الحمى سَحَراً فأضحت راويَهْ
وتمايلت طرباً غصونُ البان إذ
فهمت معانِيَه وكانت خافِيهْ
وتلطفت أحشاؤنا بسؤالها
إياه عن ظَبياتِه المتجافيهْ
والقلب صنَّف شارحاً متن الهوى
والدمع أوضح سرَّه في الحاشيهْ
من لي بتخليص الصَبا من روضةٍ
تُطفي بريَّاها القلوب الواريهْ
مرَّت عليها وهي فحم بالجوى
فتحولت خضراءَ ريَّا صافيهْ
إني لأعتنق النسيم ومثلُه
جسمي ليحملني لأرض قاصيهْ
أحبابنا قضت المحبة بُعْدَكم
لولا الشذا كانت علينا القاضيهْ
سمح الزمان بوصلكم دهراً فلم
يُتْمِمْه بخلاً واستردّ العاريهْ
هل تذكرون مجامع اللذات في
تلك المنازل في الليالي الماضيهْ
وجداولُ الأفراح جارية ودار الأُ
نسُ صرفاً من عيون الجاريهْ
إني لأشرَق بالدموعْ إذا جرت
ذكراكم وأعَضّ كفي الداميهْ
نسج الزمان بوصلكم من حسنه
حللاً وأبدع في طراز الحاشية
أترى الزمانَ لنا معيداً ذلك الم
اضي فترجع لي المسرة صَافيهْ
عطفا علينا يا حياة قلوبنا
وتداركوا هذي الجسوم الباليهْ
لو تعلمون حشاشتي لبكيتمُ
ورحمتموها إذ تذوب كما هِيَهْ
من ذا دهانا بالتفرق بعد ذاك
الاجتماع بطيب تلك الناحيهْ
والله يجمع شملنا ويرد ما
سلب الزمان من العقود الخالية
إن الزمان وإن جفا لا بُد أن
يُبدي الجميل كما طواه ثانيهْ
حلف الزمان ليُبدِينَّ محاسن الدّ
نيا بنفس في البرية زاكيهْ
ولقد وفا بيمينه لما بدت
في فيصل نجل الملوك العاليهْ
مَلك تعوّد بالجميل فلم تزل
أنعامه في كل أرض هامية
ملك إذا يممْتَه لبليَّةٍ
نزلتْ رجعت مع الجميل بعافية
ذو مِنّة صالحتَ إن صافحته
ما بين نفسك والخطوب الغازية
للحلم آيٌ في صحيفة وجهة
لا زال تقراها النفوس الجانيهْ
ذو هيبة تهتز منه الأرض إذ
طلعت كتائبه بأرض ساريهْ
ثَبْت الحِجى لا يَستفزّ فؤادَه
ما لمَّ من مِحَن الأمور الغاشيهْ
لم يستمع قول الحسود وإن أتى
بمشوشات للنفوس الصَّافيهْ
يزداد إجلالاً وفضلاً عنده
من نازعته الأنفس المتعاديهْ
مترصد للحادثات فكلّما
نزلت أعدَّ لها الجواب بداهيَهْ
انا بسيدنا المعظم فيصل
تِهْنا على الشُمِّ الملوك الخاليهْ
كم أشعثٍ عاري الأديم أتاهُ من
بُعد فأصبح في البرود السَّاميهْ
كم مُعْدِمٍ أخنى عليه زمانُه
أغناهُ حالاً بالعطايا الكافيهْ
تحْدى الركائب لابن تركي خير من
يمشي ويركب كل خيل عاديهْ
فإذا حَدَا الحادي طَرِبْنَ بقوله
هذي المناهل والمراعي الدانيهْ
ملك توطن فوق سرج الخيل لا
يعروه مَيْل وهي تعدو جاريهْ
فإذا على الخيل استوى تاهت به
مَرَحاً وذلَّلها وإن تك عاتية
الِفَتْ به فإذا مشى صَهَلت لهُ
شوقاً وتبغي منه وصلاً راجيهْ
ملك تخلَّق بالكمال فما به
عيبٌ يُرى إلاَّ الأيادي الوافيهْ
يهبُ الكثيرَ ويستقلُّ لعلمه
بالله والدُّنيا يراها فانيهْ
إن كان لم تَعْدِل جناح بعوضة
عند الإله فكيف تسوى سَاويهْ
أبقى الإله مليكنا فحيَاتُه
تحيا بهَا أمم به مُتناميهْ
والجسمُ ماء وهي آنية له
والماءُ يذهبُ بانصداع الآنيهْ
إني لأرفع بالمعظَّم فيصل
وبنيه آسادَ السنين العاديهْ
تيمور ذاك ونادرٌ ومحمد
أهل المعالي والأيادي الهاميهْ
فهمُ البدور صَباحةً ومكانةً
ومَحَجَةً وهم البحور الطاميهْ
يا أيُّها الملك المتّوجُ فضلكُمُ
قد سار في الدنيا مسيرَ الجاريهْ
رفعوا مقامي فانتصبتُ لشكرهم
وبهم كُفيتُ النازلاتِ الداهيهْ
قَصْر اللسان عن الوفاء بشكركم
وهِباتُكم في كل يوم وافيهْ
فلأنفقن العمر فيكم مِدحةً
لتكون طولَ الدهر فيكم باقيهْ
ولأرغمنّ الحاسدين بفضلكم
وعلى فضائلكم ضمانتُها ليهْ
مولاي هذي غادة قد أصبحت
تبغي صفاءَك لا المهورَ الغاليهْ
فإذا استوت في مجلس وتكلمت
بمديحكم نثرت عليه الغاليهْ
عش في كمال مستمداً نعمةً
من ربك الوهاب لا متناهيهْ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©