تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 07:29:16 م بواسطة حمد الحجري
1 925
ساق المطايا بنا للشام حادينا
ساق المطايا بنا للشام حادينا
ولا محام لنا إلا أعادينا
لم يبق من إخوتي حام فيحمينا
أضحى التنائي بديلاً من تدانينا
وجار حكم الليالي بعدهم فينا
فسوف نقضي الليالي بعدهم أرقا
ونملأ القلب من تذكارهم حرقا
كنا جميعاً فأضحى جمعنا فرقا
سرعان ما عاد ذاك الشمل مفترقا
وناب عن طيب لقيانا تجافينا
هل ينجلي ليل همي عن صباحهمُ
وهل لهم غدوة عقبى رواحهمُ
وكيف والأرض فاضت من جراحهمُ
مَن مبلغُ الملبسينا بانتزاحهم
وجداً يبزُّ كرانا من مآقينا
كم من يدٍ بعدهم مُدَّت لتسلبنا
ستر الوجوه وضرب السوط جلببنا
وأظمأونا فعاد الدمع مشربنا
وقد خلعنا رداء الصبر أعقبنا
ثوباً من الحزن لا يبلى ويبلينا
يا من تفانوا إلى جنب الفرات ظما
وروَّوا البيض في يوم الكفاح دما
مضوا عطاشى ولكن روَّوا الخذما
ليسق عهدكم صوب الغمام فما
سقاكم النهر عذب الماء ظامينا
كنا وكنتم وكان العيش قد نعما
بكم وثغر الليالي كان مبتسما
كنا لكم يا أحباء النفوس كما
كنتم لأنفسنا أنفاسهنّ وما
كنتم لأرواحنا إلا رياحينا
فالهمُّ طول الليالي لا يبارحنا
والذكر إن لا يماسينا يصابحنا
نال الشماتة فينا اليوم كاشحنا
بنتُم وبنَّا فما ابتلَّت جوانحنا
كلا ولا أورقت يوماً أمانينا
كنا ولا حادثات الدهر تطرقنا
ولا لياليه بالأرزاء ترمقنا
واليوم عادت سهام الخطب ترشقنا
بالأمس كنّا ولا يُخشى تفرقنا
واليوم نحن ولا يرجى تلاقينا
كم أنجم منكمو فوق الثرى ركدت
وكم بدور بأبراج الرماح بدت
وقد أفلتم وفيكم كربلا سعدت
حالت لفرقتكم أيامنا فغدت
سوداً وكانت بكم بيضاً ليالينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رضا الهنديالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث925