تاريخ الاضافة
السبت، 12 أكتوبر 2013 07:32:24 م بواسطة حمد الحجري
0 329
هي شمس زفَّها بدر الحسان
هي شمس زفَّها بدر الحسان
وبها شَعَّت لئالي الحبب
سعد الطالع في هذا القران
فلك البشرى بنيل الأرب
قام يجلوها وفي مقلته
فترة يحسبها الرائي نعاس
كلما استمسك في مشيته
عبث الدلُّ بعطفيه فماس
ذقت غير الخمر من ريقته
ولي السكر على غير قياس
من مجيري والهوى فيه الهوان
من شتيت الثغر حلو الشنب
إن حكته الريم في لحظ فما
هي تحكيه بثغر وفمِ
فعلت عيناه في القلب كما
فعلت في الحرب أسياف الكمي
ليت شعري ما على عذب اللمى
لو شفى برد لماه ألمي
وسقاه بين منظوم الجمان
بَرَداً يمزجه بالضرب
أترى ألثم عينيه وفاه
وأشمُّ الآس من تلك الجعود
أم تراه مسعداً لي بوفاه
فأقضِّي منه ممطول الوعود
أم ترى إن نطق اللاحي وفاه
يذهب العشق أم الصبر يعود
كيف والشوق جموح والعنان
في يَدَي طفل كثير اللعب
يا غزالاً ملأ الجسم ألَم
وأذاب القلب منِّي وصَبَا
طال عهد بتلاقيك ألم
يأنِ أن ترحم صبّاً متعبا
كم أقاسي حرق الوجد وكم
أسهر الليل أَعدُّ الشهبا
وعلى العشاق في حبك هان
سهر الليل وعدُّ الشهب
أبداً قلبي أسير في يديك
وبه المكثر في اللوم يجور
أوما تنظر ما في شفتيك
إن تشأ يحيى به من في القبور
وترى الناس بداجي وفريتك
آية الثعبان في سود الشعور
إن هاتين لعمري آيتان
شهدا أنك في الحسن نبي
سحر عينيك أرى الناس العجاب
من ضعيفين يصيدان الأسود
وبخديك جرى ماء الشباب
فذكت في موجه ذات الوقود
وذررت المسك في التبر المذاب
وهو الخال على ورد الخدود
وتَثَنَّيت فماس الخيزران
فوق مرتجٍّ كدعص الكثب
جذوة الحسن غدت برداً عليك
وسناها في القلوب اتَّقَدا
مذ بدا لاهبها في وجنتيك
وجد القلب على النار هدى
لا ألوم الفرس فالقصد إليك
حين للنيران خرُّوا سجدا
لورأتها الحور فارقن الجنان
وسكنَّ النار ذات اللهب
كيف يسلو القلب من بين الصِبَاح
من جرى في خدِّه ماء الصبا
يرسل الشعر على مثل الصباح
لو رآه قمر التَمِّ صبا
حَسُنَ الجورُ لديه فأباح
طولَ هجري وعن الوصل أبى
وبه الشوق وفى والصبر خان
وجرت عيني كفيض السحب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
رضا الهنديالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث329