تاريخ الاضافة
الجمعة، 12 أغسطس 2005 07:53:25 ص بواسطة حمد الحجري
0 868
دعوا قلبي وذكراها
دعوا قلبي وذكراها
فإن القلبَ يهواها
فتاة تنعش الأحشا
بطلعتها ومرآها
رأتها الشمس فاستترت
حياءً من محيَّاها
وعلّمتِ الظِباء الغِيد
لفتتها وممشاها
يقول البحر إذ بسمت
أدُرِّي أم ثناياها
وشكَّ البرق في إيما
ضه هل أثغرت فاها
غزالة رملةٍ والقل
ب مطلعها ومرعاها
مُمَلَّكةٌ بعرش الحس
ن والأحشا رعاياها
تفيض دموعنا وقلو
بنا لهوى مسماها
فلا عجب إذا عيني
جرت شوقاً للقيَاها
غدت تجري وباسم الله
مجراها ومرساها
كما تجري يد الشيخ
ابن مقرن في عطاياها
تفيض يداه أموالاً
وفيض السيل أمواها
صفات الشيخ سلطان
تضوَّع مسك ريَّاها
وحيد لم نجد في فض
له المشهور أشباها
فكم من خطةٍ في الفضل
ماتت ثم أحياها
له في صفحة الدهر
محاسن قد قرأناها
وتُبدي الأرض مثل البحر
درّاً من خباياها
له طول باخراج
المحامد من زواياها
ومعرفة لدنياه
بنعماها وبؤساها
فيشكرها ولا يشكو
إلى خلق جناياها
تيقن إنَّ ما يجري
فمن تقدير مولاها
ونفس الحر تبقى في
نفاستها وعلياها
وما كل النفوس من
الزمان تبيح شكواها
وكم نفس تموت أسىً
ولم تعلم خفاياها
وحُبّ المرء للدنيا
يجر عليه بلواها
وزهد المرء في الدنيا
يَقِيهِ من بلاياها
وجل الناس مشغوف
بزهرتها وخَضراها
ورؤيتها وإن عزَّت
تمر كمثل رؤياها
أيا سلطان أنت بهَا
خبير في قضاياها
فدم بسلامةٍ وكرا
مةٍ تسمو بمرقاها
وحل الشيخ مقرن من
سماء المجد أعلاها
ولا زلتم بأطيب
عيشةٍ كملت وأهناها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©