تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 فبراير 2007 11:48:09 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:06:37 م
0 459
لئنْ أقمتُ بحيثُ الفيضُ في رجبٍ
لئنْ أقمتُ بحيثُ الفيضُ في رجبٍ
حتى أهلَّ به من قابلٍ رجبا
وراح في السفرٍ ورادُ وهيجني
أنّ الغريب إذا هيجته طربا
إنّ الغريب يهيج الحزنُ صبوتهُ
إذا المصاحبُ حياهُ وقد ركبا
قد قلتُ أمسِ لواردٍ وصاحبه
عوجا على الخارجيّ اليوم واحتسبا
و أبلغا أمَّ سعد أنّ غائبها
أعيا على شفعاء الناس فاجتنبا
لما رأريتُ نجيّ القوم قلتُ لهم
هل يعدونّ نجيّ القوم ما كُتبا
وقلت إني متى أجلب شفاعتكم
أتدمْ وإنَّ أشقَّ الغيّ ما اجتلبا
و إن مثلي متى يسمع مقالتكم
و يعرفِ العينَ ينزع قبلَ أنْ يجبا
إني وما كبّر الحجّاج تحملهم
بزل المطايا بجنب نخلة ِ عصبا
و ما أهل به الداعي وما وقفتْ
عُليا ربيعة تزمي بالحصا الحصبا
جهداً لمن ظنّ أنّي سوفَ أُّظعنها
عن ربع غانية ٍ أخرى لقد كذبا
أأبتغي الحسن في أخرى وأتركها
فذاك حين تركتُ الدين والحسبا
ولا انقضى الهمّ من سعدى وما علقتْ
منّي الحبائلَ رُمْتُها حِقبا
وما خلوت بها يوماً فتعجبني
إلا غدا أكثر اليومين لي عجبا
يا أيها السائلي ما ليس يدركهُ
مهلاً فإنك قد كلّفتني تعبا
كم من شفيع أتاني وهو يحسب بي
حسباً فأقصره من دون ما حسبا
فإن يكن لهوها أو قرابتها
حبُّ قديم فما غابا ولا ذهبا
هما عليّ فإن أرضيتهما رضيت
عنيّ وإن غضبت في باطلٍ غضبا
كائن ذهبتُ فردّاني بكبدهما
عمّا طلبتُ وجاءاها بما طلبا
وقد دهيتُ فلمْ أصبحْ بمنزلة
ٍ إلا أنازع من أسبابها سببا
ويل أمها خلة ً لو كنت مُسْجِجحة
ً أو كنتَ ترجعُ من عصريك ما ذهبا
أنتِ الظعينهُ لا يرمى برمتها
ولا يفجعها ابنُ العم ما اصطحبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي459