تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 فبراير 2007 11:52:24 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:01:44 م
0 464
لوْ بينتْ لكَ قبلَ يوم فراقها
لوْ بينتْ لكَ قبلَ يوم فراقها
أن التفرقَ منْ عشَّية أوْ غدِ
لشكوتَ إذْ علقَ الفؤاد بهائمٍ
علق حبائل هائم لم يعهدِ
وتبرجتْ لكَ فاستبتك بواضحٍ
صلتٍ وأسود في النصيف معقدِ
بيضاءُ خالصة ُ البياض كأنها
قمرٌ توسطَ ليل صيف مبردِ
موسومة بالحسن ذات حواسد
إنَّ الجمال مظنة ٌ للحسدِ
لم يطفها سرفُ الشباب ولمْ تضعْ
فيها معاهدَة النصيح المرشدِ
خودٌ إذا كثر الكلام تعوذت
بحمى الحياءِ وإنْ تكلمْ تقصدِ
وكأنَّ طعمَ سلافة ٍ مشمولة
ٍ تنصبُّ في إثر السواك الأغيدِ
وترى مدامعها ترقرِق مقلة
ً حوراءَ ترغبُ عنْ سواد الإثمدِ
ماذا إذا برزت غداة رحيلها
مِ الحسنِ تحتَ رقاقِ تلك الأبردِ
ولدتْ بأسعدِ أنجمٍ فمحلها
ومسيرها ابداً بطلقِ الأسعدِ
اللهُ يصحبها ويسقي دارها
خضلُ الرباب سرى ولما يرعدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي464