تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 فبراير 2007 11:57:36 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:23:17 م
0 472
أما لك أن تزور وأنتَ خلوُ
أما لك أن تزور وأنتَ خلوُ
صحيح القلب أختَ بني غفارِ
فما برحت تعيركَ مقلتيها
فتعطيك المنّية في استتارِ
و تسهو في حديث القوم حتى
تبيّن بعض أهلك ما تواري
فمت يا قلب ما بك من دفاعٍ
فينجيك الدفاع ولا فرار
فلم أر طالباً بدمٍ كمثلي
أودّ وحسنَ مطلوب بثار
إذا ذكرا بثأري قلتُ سقياً
لثأري ذي الخواتم والسوار
و ما عرفت دمي فتبوء منه
برهنٍ في حبالي أو ضمارِ
وقد زعم العواذل أنّ يومي
و يومك بالمُحَصّب ذي الجمار
منَ الأعباء ثم زعمتِ أنْ لا
و قلتِ لذي التنازع والتماري
كذبتم ما السلامُ بقول زورٍ
ولا اليوم الحرام بيوم ثارِ
ولا تسليمنا حرماً بجرم
ولا الحبّ الكريم لنا بعارِ
فإن لم نلقم فسقى الغوادي
بلادك والرّويّاتُ السواري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي472