تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 26 فبراير 2007 02:10:43 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:02:55 م
0 488
يا أحسنَ النّاس لولا أنّ نائلها
يا أحسنَ النّاس لولا أنّ نائلها
قدماً لمن يبتغي ميسوراً عسرُ
وإنما دلُّها سحرُ لطالبهِ
وإنَّما قلبها للمشتكي حجرُ
هلْ تذكرين كما لمْ أنس عهدكم
وقدْ يدوم لعهد الخلَّة ِ الذكرُ
قولي وركبكِ قدْ مالتْ عمائمهم
وقد سقاهم بكأس السّكرة السفرُ
يا ليت أنِّي بأثوابي وراحلتي
عبدُ لأهلكِ هذا العام مؤتجرُ
وقد أطلتِ اعتلالاً دون حاجتنا
بالحجّ أمسِ فهذا الحلُّ والنّفرُ
ما بال وأيكِ إذ عهدي وعهدكمُ
إلفان ليس لنا في الودّ مزدجرُ
فكان حظّكَ منها نظرة ً طرفت
إنسان عينك حتّى ما بها نضرُ
أكنت أبخل من كانت مواعده
ديناً إلى أجلٍ يرجى وينتظرُ
وقد نظرتُ وما ألفيتُ من أحدٍ
يعتاده الشوق إلاّ بدؤه النّظرُ
أبقت شجى ً لك لا ينسى وقادحة
ً في أسود القلب لم يشعر به بشرُ
جنية ٌ أو لها جن تعلّمها
رمي القلوب بقوس ما لها وترُ
تجلو بقادمتي ورقاءَ عن بردٍ
حوّ المفاخر في أطرفها أشرُ
خودٌ مبتلة ٌ ريّا معاصمها
قدرُ الثياب فلا طولٌولا قصرُ
إذا مجاسدها اغتالت فواضلها
منها روادفُ فعماتٌ ومؤتزرُ
إن هبت الريح حنت في تنسّيمها
كما يجاوب عود القينة ِ الوترُ
بيضاءُ تعشو بها الأبصارُ إن برزتْ
في الحج ليلة إحدى عشرة القمرُ
ألا رسول إذا بانت يبلغها
عنَّا وإنْ تمسِ تؤلفْ بيننا المررُ
أني بآية ِ وجدٍ قدْ ظفرتِ به
مني ولمْ يكْ في وجدي بكم ظفر
قتيلُ يوم تلاقينا وأنَّ دمي
عنها وعمنْ أجارت منْ من دمي هدرُ
تقضينَ فيَّ ولا أقضي عليك كما
يقضي المليك على المملوك يقتسرُ
إنْ كان ذا قدراً يعطيك نافلة
ً منا ويعجزنا ما أنصفَ القدرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي488