تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 26 فبراير 2007 02:19:17 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:24:12 م
0 495
إني لأعجبُ مني كيف آفكهمْ
إني لأعجبُ مني كيف آفكهمْ
أمْ كيفَ أخدع قوماُ ما بهم حمقُ
أظلُّ في البيد ألهيهمُ وأخبرهمْ
أخبارَ قومٍ وما كانوا وما خلقوا
ولو صدقت لقلتُ القومُ قد قدموا
حينَ انطلقنا وآتى ساعة َ انطلقوا
أمْ كيف تحرمُ أيدٍ لم تخنْ أحداً
سيئاً وتظفر أيديهم وقدْ سرقوا
ونرتمي البومَ حتى لا يكون لهُ
شمسٌ ويرمون حتى يبرقَ الأفقُ
يرمون أحورَ مخضوباً بغير دمٍ
دفعاً وأنتَ وشاحاً صيدكَ العلقُ
تسعى بكلبين تبغيه وصيدهمُ
صيدٌ يرجى قليلاً ثم يعتنقُ
ما زلت أحدرهمْ حتى جعلتهمُ
في أصلِ محنية ٍ ما إنْ لها طرقُ
ولوْ تركتهمُ فيها لمزقهمْ
شيخا مزينة َ إنْ قالا انعقوا نعقوا
إنْ كنتمُ أدباً جاريْ صديقكمُ
والدهرُ مختلفٌ ألوانه طرقُ
فمتعوني فإني لا أرى أحداً
إلا له أجلٌ في الموت مستيقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي495