تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 26 فبراير 2007 02:29:00 م بواسطة سيف الدين العثمانالإثنين، 21 نوفمبر 2011 07:05:40 م
0 596
باتتْ لعينكَ عبرة ٌ وسجومُ
باتتْ لعينكَ عبرة ٌ وسجومُ
وثوبْ بقلبكَ زفرة ٌ وهمومُ
طيفٌ لزينتَ ما يزال مؤرقي
بعدَ الهدوَّ فما يكاد يريمُ
وإذا تعرض في المنام خيالها
نكأ الفؤادَ خيالها المحلوم
ُأجعلتِ ذنبكِ ذنبهُ وظلمتهِ
عند التحاكم والمدلُّ ظلومُ
ولئن تجنيتِ الذنوب فإنه
ذو الداء يعذر والصحيحُ يلومُ
ولقدْ أراك غداة َ بنتِ وعهدكمْ
في الوصل لا حرجٌ ولا مذمومُ
أضحتْ تحكمكِ التجاربُ والنهي
عنهُ ويكفله بك التحكيمُ
برأ الألى علقوا الحبائل قبلهَ
فنجوا وأصبح في الوثاق يهيمُ
ولقد أردتُ الصبر عنك ِفعاقني
علقٌ بقلبي منْ هواكِ قديمُ
يبقبى على حدث الزمان وريبهِ
وعلى جفائك إنه لكريمُ
ضعفتْ معاهدُ حبهنَّ مع الصبا
ومع الشباب فبنَّ وهو مقيمُ
وعتبتِ حين صححتِ وهو بدائه
شتان ذاك مصححٌ وسقيمُ
وأذيتهِ زمناً فعادَ بحمله
أنَّ المحبَّ عن الحبيب حليمُ
وزعمت أنك تبخلن وشفهُ
شوقٌإلك وإنْ بخلتِ أليمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن بشير الخارجيغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي596