تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 نوفمبر 2013 10:43:45 م بواسطة حمد الحجري
0 253
نح المدام فما بي عنه يكفيني
نح المدام فما بي عنه يكفيني
لا تستطيع وان أقسمت تغريني
عاقرتها والصبا تشدو بلابله
مغردات بأنواع التلاحين
وروضه العيش تزهو في نضارتها
وخيل لهوي تجرى في الميادين
أيام لهو اذا مرت بذاكرتي
حسبتها حلما في النوم يأتيني
جننت فيها زماما كان ينشدني
ما لذة العيش الا للمجانين
وهمت فيها ولم أخش الملام بها
هيام مجنون أو ليلى بمجنون
لكن للدهر أحكاما محتمة
تجري اعتباطا على رغم الملايين
بينا ترى الشهم والعلياء تخدمه
اذا به في زوايا الهم والهون
يرى الدنيئ تعالى في دناءته
وراح يهزأ من شم العرانين
قد سلطته قوانين مزيفه
لا بارك الله في تلك القوانين
تخاله هيكلا من خلف منضدة
قد زينوها بأنواع الرياحين
لقد أحاطته من أمثاله فئة
تقضى النهار بترحيب وتدخين
ما همهم غير تجعيد الشعور وتحمير
الخدود ووصف الخرد العين
وما بهم من ابي يرتجى ابدا
لفعل مكرمة أو نفع مغبون
هياكل ملئت ذلا ومنقصة
ما فيهم غير أفاك ومأفون
ينهى ويأمر فيما يشتهيه ولم
يعبأ بأحكام فرقان وقانون
فراح يصدر ما توحيه فكرته
من المخازي بقول غير موزون
فكر ايا غر لا تغتر في فئة
لها غدا الجهل دينا بئس من دين
أن يخدعوك بألفاظ منمقة
لا تغترر منهم يوما بتأمين
فان للعز أحزابا اذا نفرت
بوسعها تقلب العالي الى دوني
ففي القلوب حزازات محكمة
وللصدور انفجار كالبراكين
يا نفس ويحك مما قد بليت به
من عاديات بنبل الغدر ترميني
لا تعملي الرفق في تأنيبهم ابدا
واستعملي السوط في تلك البراذين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح البدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253