تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 نوفمبر 2013 10:47:57 م بواسطة حمد الحجري
0 337
لموت الفتى خير له من معيشة
لموت الفتى خير له من معيشة
تقضى نزاعا بين هم ووسواس
فبئست حياة لامرئ في غضونها
يكون بها عبئا ثقيلا على الناس
وانكد من قد صاحب الناس عالم
على علمه غر عليه أمير
وأتعس خلق الله في الكون فاضل
يرى جاهلا في العزوهو حقير
فحصت بطون الكون فحصا فلم اجد
بذا الكون شخصا للمضلين هاديا
شكوك وأقوال واني لا أرى
سوى حركات فيه لم أدر ما هيا
ألا أيها الانسان فيك معايب
غزار ومنها يخجل الثقلان
فجهل ونقصان وزور وباطل
وأكبر عيب فيك انك فان
أنا اليوم أمري في يدي غير انني
لأخشى بأني لا أعيش الى غد
وهب انني قد عشت للغد انما
احاذر من أن يخرج الامر من يدي
أرى الناس الا من توفر عقله
يفند أقوالا لكل رشيد
كذاك ترى الا المنور فكره
من الناس أعداء لكل جديد
اما في بني الارض العريضة مصلح
يقوم لدينا للعدالة ميلا
وما فيهم من مرشد برشاده
يخفف ويلات الحياة قليلا
اذا حيى الانسان صادف منكرا
من الناس أو زورا هناك كثيرا
فان عاش لم يشهد سوى النكر في الورى
وان مات لاقى منكرا ونكيرا
أتت صور الماضي تباعا فصورت
للحظى زمانا مر بين أحبتي
كأضغاث أحلام أتتني فمثلت
لعيني لهوا مر ثم اضمحلت
أفي الحق ان البعض يشبع بطنه
ويأمر فيما يشتهي فيطاع
ويأكل أنواع الطعام بلذة
وان بطون الاكثرين جياع
أسائلتي عن غاية الخالق اسكتي
فما ثم قولي فالسكوت صواب
اذا كنت تبغين الجواب لغاية
فما لي على هذا السؤال جواب
اذا خلت الدنيا من النفر الالى
أهيم بهم من بعد موتي وفي المحيا
وما لي في الدنيا اذا ذهب الذيث
احب فؤادي فالسلام على الدنيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح البدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث337