تاريخ الاضافة
الإثنين، 18 نوفمبر 2013 10:55:00 م بواسطة حمد الحجري
0 307
من لطفلٍ لم يقض عهد الفطام
من لطفلٍ لم يقض عهد الفطام
قد رماه من المقادير رام
كان في نومه اللذيذ ونامت
امه نومة بغير قيام
حيث كانت مريضة تتلضى
فوق فرش من الضنا والسقام
وهو اذ ذاك نائم وسط مهد
بهناء ما شيب الآلام
تلفظ الروح وهي ترنو بشوق
وحنو الى سرير الغلام
ودعته بطرفها أبديا
وهو في لذة من الاحلام
هب من نومه فشاهد شيئا
ما رآه في سائر الايام
اذ رأى امه فويق سرير
زينوه بالورد والاعلام
وعلى رأسها أكاليل ورد
وضعوها لها بعيد الحمام
شاقه منظر بديع فنادا
ها بصوت يرن كالانغام
ويك ماما أرى لديك ورودا
توليني منها فهذا مرامي
وأعاد النداء منه بصوت
مازجته لطافة الابتسام
حينما شام أمه لم تجبه
قال دعها ملتذة في المنام
سوف تصحو من نومها عن قريب
وسأحظى بمنيتي بسلام
ومضى ساهرا بغير حراك
خوف ايقاظها بذاك الظلام
وهو في مأمل تقوم صباحا
وقيام الموتى من الاوهام
حسبك الله أيها الطفل فاصبر
وتجرع هماً مدى الاعوام
فستبقى بغير أمٍ كئيبا
وحزينا مثلي ليوم القيام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح البدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث307