تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 19 نوفمبر 2013 10:50:05 م بواسطة حمد الحجري
0 316
كان غراب واقفا
كان غراب واقفا
على أعالي الشجره
يحمل في منقاره
قطعة جبن مذره
فمر ثعلب به
مخادع ما أمكره
فشاهد الجبنة في
منقاره معفره
فرام أن يسلبها
بحيلة ومقدره
نادى بصوت يا مليك
الطير يا ذا المفخره
ريشك ما أجمله
جل الذي من صوره
تفتن كل ناظر
ألوانه المزدهره
والصوت منك رائق
للعقل مني سحره
فانخدع الغراب في
رقيق مدح أسكره
وظن صدقاً قاله
مادحه لا ثرثره
فراح يشدو بنعيق
بشع ما أنكره
وقد هوت جبنته
بالحيلة المبتكره
الى فم الثعلب في
سرعتها منحدره
ظل الغراب واقفاً
من فوق تلك الشجره
يأسف مما ناله
وناره مستعره
قال له الثعلب في
عزيمة وسيطره
من يغترر في مدح
من خادع مكرره
لا يرجو غير الخسر
والحرمان رغم المقدره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح البدريالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث316