تاريخ الاضافة
الأربعاء، 20 نوفمبر 2013 09:45:59 م بواسطة حمد الحجري
0 253
أورى عتابك واعتذاري
أورى عتابك واعتذاري
بين الضلوع لهيب نار
يا أيها الرشأ الذي
لولاه ما عدم اصطباري
لم لا ترق للوعتي
ونحول جسمي واصفراري
فاعطف علي بنظرة
يوما فقد طال انتظاري
ماذا يؤمل مغرم
من وقعة في رسم داري
ومخاطب من لا يجيب
كقادح في غير واري
آه على زمن الصبا
ونعيم أيام قصار
وكحيل طرف شعره
ليلي ومبسمه نهاري
أصحو فارشف ثغره
فينوب عن رشف العقار
قد كان في ليل الشبيبة
والهوى طوع اختياري
حتى بدا صبح المشيب
رنا بغيظ وازورار
والظبي ينفر كلما
وافاه بالأثلاثت ضاري
فليغد يشكر عفتي
بين المخلخل والسوار
والله يعلم أنني
في نظرة ما خنت جاري
جزعي على لوامة
جزعت لبؤسي واضطراري
قالت وتبدى لي الكآ
بة في حياء وانكسار
ما بال شعرك لا يباع
ولا له في العصر شاري
فأجبتها ما كل غي
ث هامع يطفي اوارى
لم ألق لابس نعمة
إلا من المعروف عارى
حاشا الأمير المرتجى
فرع الوزير أخو الفخار
كنز المقل أبو الثنا
محمود ذي الأيدي الغزار
حدث ولا عجب بما
فيه ودع ما في البحار
ملك تتوق له الوزارة
يافعا وله تباري
وترى به ما بالوزير
من البسالة والذمار
ما عذر معدوم النظير
سوى المشتت للنضار
خير المواطن عنده
ما شيد من نقع مثار
طوراً ظهور الصافنا
ت وتارة قب المهاري
خوّاض تبار الوغى
حيث الوقوف من الفرار
يحر العلوم وفضله
موف على الفضلاء زاري
متكلم كالسابق الخن
ذيذ مامون العثار
متأملا حال السؤال
يجيب لكن في وقار
ان لم يكن في يعرب
متبجحا أو في نزار
فله بظغرل مفخر
يسمو على باد وقار
يابن الوزير ومن غدا
في ظله الضافي جواري
غربت شمس بلاغتي
من فاقتي بعد افتقاري
وهي التي سارت به الأم
ثال عن قوم خيار
هذا وليس ببدعة
فالبدر يبلى بالسرار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح التميميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253