تاريخ الاضافة
الأحد، 14 أغسطس 2005 05:53:45 م بواسطة المشرف العام
0 776
ما لآفاقِكَ يا قلبيَ سوداً حالكاتْ
ما لآفاقِكَ يا قلبيَ سوداً حالكاتْ
ولأوْرادِكَ بَيْنََ الشَّوْكِ صُفراً ذاوياتْ
ولأطْياركَ لا تلغو فأينَ النَّغَماتْ
ما لمِزْمارِكَ لا يشدو بغير الشَهَقاتْ
ولأوتارِكَ لا تَخْفُقُ إلاَّ شاكِياتْ
ولأنغامِكَ لا تَنْطُقُ إلاَّ باكِياتْ
ولقد كانتْ صَباحَ الأمْس بَيْنَ النَّسَماتْ
كعذارى الغابِ لا تعرِفُ غيرَ البَسَماتْ
هو ذا يا قلبيَ البَحْرُ وأمواجُ الحياةْ
هو ذا القارِبُ مشدوداً إلى تِلْكَ الصَّفاةْ
هو ذا الشاطئُ لكنْ أينَ رُبَّانُكَ ماتْ
أين أحلامُك يا قلبي لقد فاتَ الفَواتْ
تِلْكََ أطيارٌ أنيقاتٌ طِرابٌ فرِحاتْ
غرَّدتْ ثمَّ توارتْ في غياباتِ الحَياةْ
أَنْتَ يا قلبيَ قلبٌ أنضجَتْهُ الزَّفَراتْ
أَنْتَ يا قلبيَ عُشُّ نَفَرَتْ عنهُ القَطَاةْ
فأطارَتْهُ إلى النَّهْرِ الرِّياحُ العاتِياتْ
فَهو في التيَّار أوراقٌ وأعوادٌ عُراةْ
أَنْتَ حقلٌ مُجْدبٌ قَدْ هَزَأتْ منه الرُّعاةْ
أَنْتَ ليلٌ مُعْتِمٌ تَنْدُبُ فيه الباكياتْ
أَنْتَ كهفٌ مظلِمٌ تأوي إليه البائِساتْ
أَنْتَ صرْحٌ شادَهُ الحُبُّ على نهرِ الحياةْ
لِبَناتِ الشِّعْرِ لكنْ قوَّضَتْهُ الحادِثاتْ
أَنْتَ قبرٌ فيه من أيامِيَ الأولى رُفاتْ
أَنْتَ عودٌ مزّقت أوتارَه كفُّ الحياةْ
فهو في وحشته الخَرساءِ بَيْنَ الكائِناتْ
صامتٌ كالقبرِ إلاَّ من أنينِ الذِّكريات
أَنْتَ لحنٌ ساحرٌ يَخْبُطُ في التِّيهِ المَواتْ
أَنْتَ أنشودةُ فَجْرٍ رتَّلَتها الظُّلُماتْ
أَيُّها السَّاري مع الظُّلْمةِ في غير أناةْ
مُطرِقاً يَخْبُطُ في الصحراءِ مَكْبوحَ الشَّكاةْ
تُهْتَ في الدُّنيا وما أُبْتَ بغيرِ الحَسَراتْ
صلِّ يا قلبي إلى الله فإنَّ الموتَ آتْ
صَلِّ فالنّازعُ لا تبقى له غيرُ الصَّلاةْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث776
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©