تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 نوفمبر 2013 08:44:21 م بواسطة حمد الحجري
0 375
راض الغرام بمدمع مدرار
راض الغرام بمدمع مدرار
ودعى السلو بوقفة في الدار
رقدت عواذله فعاين فريصة
لمعت كما لمع الوميض الساري
رحلت به للغانيات صبابة
يذكي لواهبها زناد واري
رود إذا أسفرن في حلل الدجى
لبس الدجى حللا من الانوار
روعن كل متيم ما راعه
ضرب الحسام وطعنة الخطار
رحلت بصبري بينهن خريدة
خلعت محاسنها على الأقمار
رمت الفؤاد بقوس حاجبها الذي
عن قوس حاجب ثار بالاوتار
ريا المخلخل والسوار وخصرها
لنحوله خاف عن النظار
راقت محاسنها وراق لنا الهوى
فيها وحسن الروض بالازهار
راشت سهاما من فتور لواحظ
كحلت بسحر غواية الابصار
راقبت عذالي لكي لا يعلموا
إني رقيب كواكب الاسحار
رامت ظهور سريرتي في حبها
واللّه مطلع على الاسرار
ركبوا إلي بها خيول علامة
يوم النوى فبلوتهم بعثار
رغبوا بخفض غزير دمعي مثلما
رغب الفتى المولى لحفض الجار
رب المواهب والسلاهب والضبا
والسمهرية والقنا الخطار
رصد المكارم دون كل مشاغب
لم يستطع مذ سار شق غبار
رحب الذرى عبل السواعد باسل
من باسل ينمى الى مغوار
ركب ابن جود الله سار الى العلا
فحوى العلا من سائر الاقطار
روض العفاة وكنز كل مؤمل
خلعت عليه ملابس الاقتار
زدت له شمس المكارم بعدما
أفلت كرد أبيه شمس نهار
رجعت له فقضى الصلوة ونجله
يقضي الصلات لموثق الاعسار
راحاته كم أورثت من راحة
سفرت بهجر ركائب الاسفار
رأي له ما عن عند ملمة
إلا توقد جذوة من نار
ردعت به نوب الخطوب وان سطت
بقواضب الانياب والاظفار
رضيت به العلياء بعلا وانتحت
عن سائر الازواج والاصهار
ردف العلا وافت اليه نواهد
مثل البدور تزف بالافكار
رفلت ببرد بديع معنى مثلما
رفل الكريم ببردة الاشعار
رأت المكارم في يمينك صورت
فحدا بها وطر من الاوطار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح التميميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث375