تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 نوفمبر 2013 09:00:01 م بواسطة حمد الحجري
0 387
ليس القدود غدات البين كالأسل
ليس القدود غدات البين كالأسل
طعن القدود سوى طعن القنا الذبل
لين القوام وأيدي الريح تجذبه
أشد من سمهري في يدي بطل
ليت الهوى لم ينغص بالنوى ولكم
داعي النوى كل قلب بالهوى ثمل
لا كنت يا وقفة التعوديع كم سفحت
فيك النواظر من هام ومنهمل
لوعت صبا بكأس البين جرعه
ساقي الفراق حميا الوخد والذمل
لاقى من الهجر ما لاقى أخو ظمأ
في صحصح خلقت للريم والوعل
لج الغرام به من غادة خلقت
من جوهر الحسن لا من جوهر العجل
لها من الليل فرع لوبه استترت
ما تيم الصب سحر الأعين النجل
لا قلب عن ودها يوما بمنقلب
وإن نأت لا ولا حب بمنتقل
لامتع أميمة لما أن رأت سحرا
يعتادني أرق بالسهد يسمح لي
لم يبرح القاطن الثاوي أخا علل
وطالما سلم النائي من العلل
لولا مفارقة الأوطان دافعة
حتفا لما خافت العذراء من رجل
لفظ البديع وان جمت محاسنه
ما سار في الأرض بين الناس كالمثل
لا سيما ان هجرت القرب مقتربا
لمشرق الشمس تبغي روض عبد علي
ليث بمركز هام الغر سؤدده
وزاخر سائغ يشفي من الغلل
لحب الخلائق والافعال مفخره
موف على الخلق من حاف ومنتعل
لا يرتضي الفخر إلا من ندى وعلا
والناس تفخر في بال من الحلل
لذ في حماه متى سامتك من زمن
حوادث قد رمت كفيك بالشلل
لظى تؤجج من دهر له نوب
من وقدها باتت الاحشاء في شعل
لك المسرة ان شاهدت غرته
ترى محيا يحيل البدر للخجل
لاه عن الغادة العذراء معتذرا
لحسنها إنه والمجد في شغل
لأي معنى أجيل الفكر قد نزفت
غر القوافي بوصف العارض الهطل
لاقت من الشرف الوضاح ما اجتمع
كل المحامد والعلياء في رجل
لكنها برزت مقدار طاقها
كمن يجاري عباب البحر بالوشل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صالح التميميالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث387