تاريخ الاضافة
الإثنين، 23 ديسمبر 2013 02:51:21 م بواسطة حسن إبراهيم حسن الأفندي
0 256
يا بنت عشرين
رشيقة أنت يا غيداء رحماك
قلبي يحاذر من أجواء لقياك
أبعد عمر مضى هدْرا تغازلني
سود العيون وثغر جدّ ضحاك
فلا الزمان زماني بعدما صرمت
مني قواي أسيرٌ عند أشواك
مقيد وهموم اليأس تهزمني
والنازلات بلا لطف وإدراك
واليوم جئت بقول منك داعبني
وتظهرين غراما غير أفاك
وإنما هو في صدق يعذبني
وربما قدري أسعى لفتّاك
أقدارنا في حياة زلْت أجهلها
وقد تعيد من الأفراح للباكي
تصوري بنت عشرين التي أسرت
شيخا أبى من بعيد حب إلاك
ذكراك ذكرى فما زالت تؤرقني
منك اللحاظ ورسم المغرم الحاكي
ذكراك ذكرى فما أحلى معاودتي
يوما جميلا إذا أصحو برؤياك
أنت الجمال وما في ذاك فاتنتي
إلا الأماني عسى حسناء ألقاك
لعل يجمعنا يوم فيبهجنا
في ذاك عيدي لئن ألقى محياك
كأنني في شباب العمر يملأني
ذاك النشاط فما أحلاه لقياك
يا بنت عشرين إن الحسن يسحرني
زيدي دلالا فإن القلب يهواك
يا بنت عشرين والأحلام مالكتي
يا ربما ربما ألقى عطاياك
يا بنت عشرين هل أرجعت ما أخذت
مني الليالي تجاري سير أفلاك ؟
وهل أعود إلى حب ينادمني
من بعد ما نضبت حواء ذكراك
يا بنت عشرين ما تبغين من رجل
الشيب عاتبه إن جاد جاراك
كم من سنين مضت ما عدت أذكرها
أيام كنا نوالي حبنا الزاكي
أعدت في شجونا بعد ما درست
مني الليالي فيا حسناء رحماك
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسن إبراهيم حسن الأفنديحسن ابراهيم حسن الأفنديالسودان☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح256
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©