تاريخ الاضافة
الخميس، 26 ديسمبر 2013 08:18:52 م بواسطة حمد الحجري
0 321
أرسل سلامك في الانام محمدُ
أرسل سلامك في الانام محمدُ
عظمت مآثمهم وعزّ المرشدُ
عادوا كأنك لم تكن نورَ الهدى
للعالمين ولم يحن لك موعَد
وغدوا وروح الجاهلية روحهم
في كل أرض يزدهي ويعربد
الجاهلية بعض جهل زمانهم
والكفُر بعض خلاقة المتوطد
جحدوا جلال الناصريّ وانه
من انعم الله التي لا تجحد
وتوغّلوا في الغي حتى ارجفوا
في ما وعدت به وفي ما تقصد
نصبوا من العقل الضرير منائراً
وجعلوه رباً يستثاب ويُعبد
فهُمُ لأنفسهم هياكلُ ردة
هوجاء تُصدرُ للشقاء وتُورد
فاللاتُ ما حسبو وعُزىّ ما بغوا
الله اكبر أين فأسك تحصد
الله من ليل تفرّد حسهُ
وقف الزمان به ورد الفربد
دنت السماء كأن سرّ وجودها
في الأرض همّت تجتليه وترصد
وتنادت الأضواء لم يُحلم بها
اصفى وهام فلا يشام الاثمد
وتساءلت عما بها الاشياء
وانتبهت وامرعَ حسُّها المتجمد
وسرى الحبُور فليس غيرُ حشاشة
ترجو وتغرق في البهاء وتحمد
غُلِبتَ نواميسُ الطبيعة واغتدت
طوع المهيب بها تقوم وتقعد
ماذا أمن عجب وهذا ليله
هذا المخاض به وهذا المولد
والطفل كفٌ في التراب تسومه
خسفاً وعين في الجواء تُصعّدُ
والكون يهتف بالوليد ويزدهي
ويطيب اعراقاً به ويمجّد
يا مرسلاً ما أنت غير محبة
وعبارة لمحبة لا تنفد
هذا الكتاب وكل قولٍ قوله
فيه وهذاك البيان المفرد
من كان يحفظه ويتلو آية
لولاك أو يشدو به ويجوّد
أنا إن غلوت تشاوفا بك فاتئد
ما أنت دياني ولا أنا ملحد
أدركتَ جوهر وحدة فتنزّهت
وصفت وأشرق سرهاً المتوقد
وبثثتها في الناس منحة خالق
تهديهِمِ وتعزذهم وتخلّد
وعلى اسمها اجتمعت قبائل أمة
عقدت خناصرها عليك وتعقد
كانت وهل كانت وجئت فاصبحت
سمع الزمان بها يضجّ ويرعد
وَلَوَ انها سمعت نداءك كله
لاستعربت آزالة والسرمد
وحدّت حتى كل أهل برية
بالله اخوان وبالتقوى يد
وحدذت فالإنسان كنه واحد
وانا وكوني عيسوياً اشهد
وشرعت حتى ليس بعد شريعة
إلا وأنت معينها والمورد
وأقمتَ دولتهم لها سعة المدى
في الأرض يرحب ما يضيق ويبعد
هي دولة حَبك السماء نظامها
أمن الضعيف بها ولان السيد
شرعٌ لديها الناس لا مستكبر
عات ولا متحكمون وأعبد
والحب يستقضي العلائق بينهم
لا صارم صافي الحسام مهنّد
إنا لنذكر والبلاء مخيّم
في جيرة الاقصى يصول ويوعد
والحقد تعتور التراب سمومه
فيجفّ عرق الخصب فيه ويجمد
والأرض نهب الناهبين تودّ لو
عدم يُلم بها ويَنساها غد
والموت تعصف بالنفوس اكفه
وتذل آمال الرجال وتخمد
لهفي وما لهفي وتلك جموعهم
موتى من الاحياء لمّا يلحدوا
نثروا على حد السيوف ومن نجوا
نهشوا بانياب الشقاء وشرّدوا
يستصرخون الكون وهو مظالمٌ
ويد مضرّجة وعقل موصد
سيان في البلوى هناك وفي الأسى
لا اسم المسيح ولا اسم احمد ينجد
يا مرسلاً طيراً ابابيلَ انتصف
للخير كاد اجل شأنك يفقد
أين الحجارة تلك ان سيولها
الهطلات تعمي من تصيب وتقعد
ارسل فمن لم يهده النور العلى
أشفاه منهمراً عليه الجلمد
ارسل سلامك في الأنام محمد
عظمت مآثمهم وعزّ المرشد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح لبكيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث321