تاريخ الاضافة
الأحد، 14 أغسطس 2005 09:20:39 م بواسطة المشرف العام
0 1056
كمْ مِنْ عُهودٍ عذبةٍ
كمْ مِنْ عُهودٍ عذبةٍ
في عَدْوَةِ الوادي النَّضيرِ
فِضِّيَّةِ الأَسْحارِ مُذْهبَةِ
الأَصائِلِ والبُكورْ
كانتْ أرقُّ من الزُّهورِ
ومِنْ أَغاريدِ الطُّيورْ
وأَلذَّ مِنْ سِحْرِ الصِّبا
في بَسْمَةِ الطِّفلِ الغَريرْ
قضَّيتُها ومعي الحبيبَةُ
لا رَقيبَ ولا نَذيرْ
إلاَّ الطُّفولَةَ حولنا تلهو
معَ الحُبِّ الصَّغيرْ
أَيَّامَ كانتْ للحياةِ
حلاوَةُ الرَّوضِ المَطيرْ
وطَهَارَةُ الموتِ الجميلِ
وسِحْرُ شَاطئهِ المُنيرْ
وَوَداعَةُ العُصفورِ بَيْنَ
جداولِ الماءِ النَّميرْ
أَيَّامَ لم نعْرِفْ منَ الدُّنيا
سوَى مَرَحِ السُّرورْ
وتَتَبُّعِ النَّحْلِ الأَنيقِ
وقَطْفِ تِيجانِ الزُّهورْ
وتَسَلُّقِ الجبلِ المُكَلَّلِ
بالصّنَوْبَرِ والصُّخورْ
وبناءِ أَكواخِ الطُّفولَةِ
تحتَ أَعشاشِ الطُّيورْ
مسقوفةً بالوَردِ والأَعْشابِ
والوَرَقِ النَّضيرْ
نبني فتهدمُها الرِّياحُ
فلا نضجُّ ولا نَثُورْ
ونعودُ نَضْحَكُ للمروجِ
وللزَّنابقِ والغَديرْ
ونخَاطبُ الأَصداءَ وهي
ترِفُّ في الوادي المُنيرْ
ونعيدُ أُغنيَةَ السَّواقي
وهي تَلْغو بالخَريرْ
ونَظَلُّ نَرْكُضُ خلفَ
أَسرابِ الفَراشِ المُسْتَطيرْ
ونمرُّ مَا بَيْنَ المُروجِ الخُضْرِ
في سكر الشُّعورْ
نشدو ونرقصُ كالبلابلِ
للحياةِ وللحُبورْ
ونَظَلُّ ننثُرُ للفضاءِ
الرَّحْبِ والنَّهرِ الكبيرْ
مَا في فؤاديْنا من
الأَحْلامِ أَو حُلْوُ الغرورْ
ونَشيدُ في الأُفُقِ المخَضَّبِ
مِنْ أَمانينا قُصورْ
أَزهى من الشَّفَقِ الجميل
ورونقِ المرْجِ الخَضيرْ
وأجلَّ من هذا الوُجُودِ
وكلِّ أَمجادِ الدُّهورْ
أبداً تُذلِّلُها الحَيَاةُ
بكلِّ أَنواعِ السُّرورْ
وتَبُثُّ فينا مِنْ مراحِ
الكونِ مَا يُغوي الوَقُورْ
فنسيرُ نَنْشُدُ لهوَنا المعبودَ
في كلِّ الأُمورْ
ونَظَلُّ نعبثُ بالجليلِ
منَ الوُجُودِ وبالحقيرْ
بالسَّائلِ الأَعمى وبالمعتوهِ
والشَّيخِ الكَبيرْ
بالقطَّةِ البيضاءِ
بالشَّاةِ الوديعَةِ بالحميرْ
بالعُشبِ بالفَنَن المنوِّرِ
بالسَّنابلِ بالسَّفيرْ
بالرَّمْلِ بالصَّخْرِ المحطَّمِ
بالجداول بالغديرْ
واللهوُ والعَبَثُ البريءُ
الحلوُ مطمحُنا الأَخيرْ
ونَظَلُّ نقفزُ أو نُثَرْثِرُ
أَو نغنِّي أَو نَدورْ
لا نَسْأَمُ اللَّهْوَ الجميلَ
وليس يُدْرِكُنا الفُتُورْ
فكأَنَّنا نحيا بأَعصابٍ
من المَرَحِ المُثيرْ
وكأنَّنا نمشي بأَقدامٍ
مجنَّحةٍ تَطيرْ
أَيَّامَ كنَّا لُبَّ هذا
الكونِ والباقي قُشُورْ
أَيَّامَ تفرشُ سُبْلَنا
الدُّنيا بأَوراقِ الزُّهُورْ
وتمرُّ أَيَّامَ الحَيَاةِ بنا
كأَسْرابِ الطُّيورْ
بيضاءَ لاعبةً مُغرِّدةً
مجنَّحةً بِنُورْ
وتُرفّرفُ الأَفراحُ فوقَ
رؤوسنا أَنَّى نَسيرْ
آهٍ توارى فَجْرِيَ القُدسيُّ
في ليلِ الدُّهُورْ
وفَنَى كما يَفنى النَّشيدُ
الحلوُ في صَمْتِ الأَثيرْ
أَوَّاهُ قدْ ضاعتْ عليَّ
سَعَادَةُ القلبِ الغَريرْ
وبقيتُ في وادي الزَّمانِ
الجهْمِ أَدأَبُ في المسيرْ
وأَدوسُ أَشواكَ الحَيَاةِ
بقلبيَ الدامي الكَسيرْ
وأَرى الأَباطيلَ الكثيرَةَ
والمآثمَ والشُّرورْ
وتَصَادُمَ الأَهواءِ بالأَهواءِ
في كلِّ الأُمورْ
ومذلّةَ الحقِّ الضَّعيفِ
وعِزَّةَ الظُّلْمِ القَديرْ
وأَرى ابنَ آدَمَ سائراً
في رجلَةِ العُمُرِ القَصيرْ
مَا بَيْنَ أَهوالِ الوُجُودِ
وتحتَ أَعباءِ الضَّميرْ
مُتَسَلِّقاً جَبَلَ الحَيَاةِ الوعْرِ
كالشَّيْخِ الضَّريرْ
دامي الأَكُفِّ مُمزَّقَ
الأَقدامِ مُغْبَرَّ الشُّعُورْ
مترنِّحَ الخطواتِ مَا
بَيْنَ المَزالقِ والصُّخورْ
هالتْهُ أَشْباحُ الظَّلامِ
وراعَهُ صوتُ القُبورْ
ودويُّ إِعْصارِ الأَسَى
والموتُ في تِلْكَ الوُعورْ
ماذا جنيتُ من الحَيَاةِ
ومن تجاريبِ الدُّهُورْ
غيرَ النَّدامَةِ والأَسى
واليأسِ والدَّمعِ الغَزيرْ
هذا حَصادي من حقولِ
العالَمِ الرَّحْبِ الخَطيرْ
هذا حَصادي كُلُّهُ في
يقظةِ العَهْدِ الأَخيرْ
قدْ كنتُ في زمنِ الطُّفولَةِ
والسَّذاجَةِ والطُّهورْ
أَحْيا كما تحيا البلابلُ
والجداولُ والزُّهورْ
لا نَحْفَلُ الدُّنيا تدور
بأَهلها أَو لا تَدورْ
واليومَ أحيا مُرْهَقَ
الأَعصابِ مَشْبُوبَ الشُّعُورْ
متأَجِّجَ الإِحْساسِ أحفلُ
بالعَظيمِ وبالحقيرْ
تمشي على قلبي الحَيَاةُ
ويزحَفُ الكونُ الكبيرْ
هذا مصيري يا بني
أُمِّي فما أَشقى المصيرْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو القاسم الشابيتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1056
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©