تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 ديسمبر 2013 09:37:40 م بواسطة حمد الحجري
0 317
بسمر العوالي والسيوفِ الصوارم
بسمر العوالي والسيوفِ الصوارم
يقوم شعارُ الدين بين العوالم
ومن قد درى ما قد جرى في زماننا
من البغي لا يصغي للاحٍ ولائم
هم أمرضوا الدين الحنيف ببغيهم
وهم أخربوا ما شيدت من معالم
فقام بتصليح الرعاء بنفسه
أبو المجد حاوٍ للعلا والمكارم
محمد السباقُ في كل غاية
لهيبته تعنو طباع الضراغم
أعز الورى قدراً وأنداهم يداً
وأقواهم جأشاً لدفع العظايم
ومن ركب الأخطار في طلب العلا
ولم يأل حتى قادها بالخراطم
ومن ظهرت في كل أرض على الورى
فضائله في نجدها والتهايم
ومن ألقت الغلب الجحاجح أمرها
إليه فأمسى وهو مولى الأكارم
أقر له كل الأنام وأذعنوا
بسبق علاه في حديثٍ وقادم
فلا غرو أن جلى على كل طالب
لنيل العلى من كل أصيد قائم
وما زال من سن الطفولة مولعاً
بشيد المعالي واكتساب المكارم
فذل له الباغون في كل بلدة
أصارهم في مثل حلقة خاتم
وألجأهم أن يطلبوا السلم ذلةً
فأخرجهم منها بذل الهزائم
ولو شئت لم تفعل ولكن رحمة
تعودتها من فعلك المتقادم
بنيت الذي هدوا وأخربت ما بنوا
من الكيد فارتدت كأضغاث حالم
فكنت عصى موسى تلقفت سحرهم
براي متينٍ منك للداء حاسم
وارغمت أنفاً منهم وتركتهم
يعضون من غيظ رؤوس الأباهم
فشكراً لرب العرش حيث أثابكم
بما نالكم نصراً على كل ظالم
فما ذاك إلا فعله وهي سنةٌ
له قد خلت في أخذ أهل الجرائم
فدم ساعياً للّه في نصر دينه
وجرد له بالجد ماضي العزائم
وأعمل حدود اللَه في كل حائدٍ
عن الحق لا تثنيك لومةُ لائم
فما عوقبت إلا بإهمال شرعه
ملوكٌ مضوا بالحادثات القواصم
فأصلح أمورَ الخلق واكشف مصابهم
بإنصاف مظلومٍ وإبعاد ظالم
وسر في الرعايا سيرةً مستقيمةً
تسير لكم أخبارها في المواسم
وأبقِ لك الذكر الجميل ولا تمل
إلى كل ذي زيغٍ عن الحق إثم
ودم في نعيم وافر الحال ما شدت
على شجرات الأيكِ ورقُ الحمائم
وصل إلهي كل وقتٍ مسلماً
على المصطفى والآلِ أهل المكارم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عاكش الضمدياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث317