تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 ديسمبر 2013 09:37:54 م بواسطة حمد الحجري
0 253
ليهنِ العلا نصراً به ابتسم الدهر
ليهنِ العلا نصراً به ابتسم الدهر
وقد كان لا يفتر قدماً له ثغرُ
وأشرق وجه المجد بعد عبوسه
وقرت عيونُ الملك وابتهج العصرُ
ألا هكذا من رام فخراً ورفعةً
وإلا فلا كان السمو ولا الفخر
على مثل هذا النصر يستحسن الهنا
وإلا فلا كان المديح ولا الشعرُ
وذاك بنصر للإمام إمامنا
لأمداحه يستحسن النظم والنثرُ
هو الفارس الكرارُ في كل وقعة
شجاع له في كل معتركٍ ذكرُ
هو الليث بل ما الليث في حومة الوغا
وما عنترٌ يوم الطرادِ ولا عمرو
كريمٌ سوى ترك الندا لا يسوءه
لديه الردى عيدٌ ولكنه النحرُ
أعز الهدى للّه عزمٌ سللته
حساماً وجيش أنت عيناه والصدرُ
شننت به الغارات حتى كأنها
أطاف بها الطوفان أو حشر الحشرُ
أسودُ قتالٍ من مغيدٍ وعلكم
يسايرهم نحو العدا الذئبُ والنسر
يهابهم حتى الجماد ولو هم
مع الليل أعوانٌ لما طلع الفجرُ
وليس لديهم بعض هيبتك التي
تذوب لها خوفاً بأغمادهم البتر
وعز الهدى قد صار واسد عقدهم
ومن هو نصر النصر حين العدى فروا
همامٌ همى من كفه وحسامه
على المبتغي جوداً وأعدائه جزرُ
يجد على أخذ العدو بعزمه
ولو كان من أعدائه الانجم الزهرُ
إذا رمت تعداد الصفات وحصرها
يقول النهى عجزي هو الترك لا الحصر
لقد نلت يا نجل الأكارم سؤدداً
بأفق فخارٍ ما سواك له بدرُ
ورأيك بالأعداء يا نسل عايضٍ
ليفعل ما لا تفعل البض والسمرُ
هدرت كؤوس الموت نحو عدوكم
تركت العدا صرعى وليس بهم سكر
يرون الوفا ترك الوفا بعهودهم
وأخبث خلق اللَه من دأبه الغدر
فأفنيت أهل البغي يا خير قائمٍ
وهذا جزا من شأنه البغي والمكرُ
وإنا لنرجو أن سيف انتقامكم
به للعدا كسرٌ وللأصفيا جبرُ
وصل على حسن الختام محمد
نبي الهدى من باسمه نطق الذكر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عاكش الضمدياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث253