تاريخ الاضافة
الإثنين، 30 ديسمبر 2013 09:38:35 م بواسطة حمد الحجري
0 348
تهنأ بمجدٍ بل يهنا بك المجد
تهنأ بمجدٍ بل يهنا بك المجد
إذا لم يكن عن واحدٍ منكما بد
فإنكَ للمجد المؤثلِ رأسه
وغرته والعين والكف والزند
وأنت الذي تولي جميل مواهب
شمائله من غير وعدٍ بها وعدُ
وشمس المعالي والمعاني وبدرها ال
منير إذا ليل المعارف مسود
تحير ذهني في محامدك التي
هي المجد لولا مجدها لم يكن مجدُ
رأيتك في تاج الأفاضل درةً
وواسطة في عقدهم إنهم عقدُ
وجدتك سيفاً لا أقول مهنداً
وهل عربي خامرت أصله الهند
فأنشدت شعر ابن الحسين لأنني
مطوق جيد بالندا أفلا أشدو
وقد كان في يوم الخميس علي أن
أقود خميساً من نظامي به أحدو
فيا ليت من ترب فكرء لؤلؤاً
ومسكاً فيهديه إلى السيد العبد
وما في جلاميد الصفا جيد لؤلؤ
ولا في طباع التربة المسك والند
وما كل ما تهوى الخواطر ممكن
ولكن هذا جهد من لا له جهدُ
إليك قصيداً لم تكن من كميتها
إلى أحد إلا إليك بها القصد
أسامر غادرات القريض لعلني
أسارقها دراً عليك به أغدو
تملكني منك الوداد ولم يكن
لغيرك حر قد تملكه الود
فأثمر إدلالاً فمن ثمراته
توهم نظمي أن أزهاره ورد
جمعت المالي إذ منعت سواك عن
دخول حمى من دون حجرته الأسد
وأحييت آثار الذين تقدموا
من القدما حتى كأنهم ردوا
فما فاتنا شيء لسبق زمانهم
لأنك ماء الورد إن ذهب الوردُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عاكش الضمدياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث348