تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 08:23:11 م بواسطة حمد الحجري
0 184
الدَهرُ أَبدل راحَتي بِعَناء
الدَهرُ أَبدل راحَتي بِعَناء
وَاِعتاضَ صَفو تَنعمي بِشَقاء
وَبَدا الزَمانُ اِلى العُيونِ بِمَظهَر
يَقضي بِمَزج دُموعِها بِدِماء
آلي لِيَختَطِفَن أَفئِدَة الوَرى
يَومَ المُصاب وَبر في الايلاء
مِرآتُهُ طَمَسَت وَأَصدَأَ وَجهَها
مِن بَعدِ سعدت بِطول جَلاء
وَلَطالَما اِكتَحَلَت عُيونُ أَولى النُهى
مِن غَدرِهِ بِمَصائِبِ وَبَلاء
وَلَكَم يَفوقُ لِلقُلوبِ نباله
وَلَكَم يشق مَرائِرَ النُبَلاء
حَجُبت بَوارِق غيث أَنواءِ الهُدى
عَن عَين كل مؤمل أَورائى
كَذبت لَوامع كل صبح صادِق
مُذ غابَ شَمس العِلم في الضَيراء
فَتَحزن العُلماء وَلتَأسف عَلى
يَنبوعِ فَضل العِلمِ وَالعُلَماء
وَليَفرَح الجَهلُ المُبيد وَأَهلَه
وَليَجعَلوا مَسراه لَيل هَناء
وَليَسعد المَغرور مِن أَعوانِهِم
فَاليَومَ راقَ الحَي لِلجُهَلاء
تَبت يَدا زَمَن دَهانا صَرفُهُ
بِفُراقِهِ في لَيلَة لَيلاء
لِما تَغَيَّب نير الدين الَّذي
اِنوارُهُ يَنبوع كُل ضِياء
صدقت اِن الشّافي قَضى وَما
صَدقت قَبل تَغيب السقاء
بَحر التفقه كَنز اِرشاد الوَرى
رَب الفَخار وَواحِد البَلغاء
شَجن عَرى الاِسلام بِالظَمَأ الَّذي
حَل العَرى بِضَمائِرَ العُلَماء
وَشَعائِرَ الدينِ القَويمِ بَدا بِها
أَثر الهُلوعِ فَمن لَها بِعَزاء
أَروى أَفانين العُلوم بغيثه
وَلَكم سَقى مِن رَوضَةِ غَنّاء
وَلَطالَما قَد أَبرات أَفكارَه
أَمراض قَلب بِالضَلالَة ناء
أَضحَت حَصيداً أَرض أَزهرنا الَّتي
كانَت بِهِ كَالدَوحَةِ الخَضراء
تَشكو الاِوام وَما لَها من مطفىّ
مُذ غابَ سَقاء العلى بِالماء
ما حال آماق العُيون وَقَد رَأَت
شيخ المَشايِخ غابَ في الغَبراء
لَم لا تَفيض عَزيز مَدمَعِها الَّذي
يُزرى بسح المزنة الوَطفاء
حق عَلى الآماق يَوم فُراقِهِ
أَن لا تَضن بِذِئب الاِحشاء
عَينُ العُلومِ بَكَت دَما لما رَأَت
اِنسانَها مُتهرا لخيفاء
لَو اِن كَتب العِلم تَقدر فقده
لَتَبَددت مِن لَوعَةِ وَعناء
وَأَرى عطارد بات يَكتب جاهِرا
آثار فِرقَتِهِ عَلى الجَوزاء
دَهَشَت عُيون أَولى النهى مُذ أَبصَرَت
شَمسُ العُلومِ تَغيب في الداماء
كَم قَلَبته يَدُ السِقام وَلم يَقل
أَو لما يُلقى مِنَ الضَرّاء
وَلَطالَما لاقى الصُروف وَلَم بل
مِن مَعشَرِ الحُكَماء كَيف دَوائي
أَدى فَريضَة عِلمِهِ بِحَقيقَة
حَتّى قَضى مُتَوَحِّشاً يَثناهُ
نادى بِشير القُرب طب نَفسا فَقَد
طابَ الرَحيل اِلى ديار بَقاء
سَمع النِداء دجى فسلم نَفسه
عَن طيبِها لِمُبشِر بَلقاء
أَرواح عُشّاق العُلوم تَهَيَّأَت
لِقُدومِهِ ببرازخ السُعَداء
وَتَعَطَّرَت غُرف الجِنان وَغَرَّدَت
فيها بَلابِلُها بِحُسنِ غِناء
وَرَقى اِلى اِعلى مَنازِلَ حَظِّهِ
لِما اِستَوى بِمَراتِبَ الشُهَداء
هُوَ في نَعيمٍ دائِم لكِنَّنا
لِبِعادِهِ في شِدَّةِ البُأَساء
قَلبي عابَهُ غَدا كَجَمراتِ الغَضى
وَالوعتى من حره وَشَقائي
فَلأَذرقن أَسى عَلَيهِ مَدامِعي
ما دمت عائِشَة بخدر فَنائى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث184
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©