تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 08:26:11 م بواسطة حمد الحجري
0 112
بُشراكِ يا مِصر عَم الفَيض فَاِبتَهِجي
بُشراكِ يا مِصر عَم الفَيض فَاِبتَهِجي
وَزالَ ما بِك من اِثم وَمن حرج
وَساعَدَتك الاِماني بَعد ما اِمتَنَعت
حينا وَحقق أَمر لِلصَّلاح رجى
تيجان بِمَن الصَفا أَضحَت تكللها
يَدُ السُرور بِفَوزِ دائِم بَهج
وَالسَعد أَشرَق نورا وَالسَما غنيت
عَن نورِ أَقمارِها وَالاِرض عَن سَرج
تَقلد النَسير الدَرى تَولِيَة
ضِياءُها لِوى الاصلاح لَم يَهج
لَقَد سَرى البَدر يَسعى بِالبَشارَة مُذ
رَأى السعود بِهِ في أَرفع الدَرج
فَاِنظُر تَجِد عَصرَنا مِرآته صقلَت
تَهدي أَهاليهِ صُبحا من البَلج
هذا الخديوي الَّذي قرت بموكِبِه
عين الزَمانِ وَقالَت لِلهُدى اِبتَهِج
يَسوس بِالعَدلِ وَالاِصلاح أَمته
وَيَبذُل الفَضل وَالجَدوى لكل رَجى
فَالفِطر يَدنو اِلى عَليائِه شَغفا
وَمصر تَفديهِ بِالاِرواح وَالمَهج
سِوى سَعادة مِصر لَيس يَشغَلُهُ
وَغير أَبوابِ فِعل الخَيرِ لَم يَلج
لِلَّهِ مَوكِبِهِ الزاهي وَنَضرَتُهُ
وَما تَضَمَّن من حُسن وَمن برج
سرى ضحى وَالرَعايا نَيل مَأدَبِها
بِهِ وَعطرت الاِرجاء بِالارِج
تَيمن الناسُ مِنهُ الخَيرَ وَاِبتَهَجوا
وَاِستَبشَروا بَعد طولِ اليَأسِ بِالفَرج
تَلا عُطارد مَنشورا لِدَولَتِهِ
وَقالَ لِلسَعدِ في أَعتابِه اِندَرَج
وَالدَهرُ رثم بِالبُشرى يؤرخه
يا مصر قد زانَك التَوفيق بِالفَلج
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث112
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©