تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 08:28:25 م بواسطة حمد الحجري
0 108
عَز العَزاءُ عَلى بَني الغَبراء
عَز العَزاءُ عَلى بَني الغَبراء
لِما تَوارى البَدرُ في الظُلماء
حَق عَلى الاِيّامِ تَندب فَقد مَن
هُوَ نَسير الاِفصاح لِلبَلغاء
فَاِجاه ربب الدَهر أَضمر نُطقَه
لِما سَقاهُ مِن كُؤس فَناء
فَاِنقَض ليثا وَالعُيونُ هَوامِع
تَبكى عَلَيهِ بِأَدمُع حَمراء
رَجع الطَبيب بِيَأسِهِ مُتَسَربِلا
وَأَراقَ جُرعَتِه عَلى الحَصباء
ناداهُ لا تَيأس وَعالَج عِلَّتي
فَعَسى يَكونُ عَلى يَدَيكَ شِفائي
وَاِكشِف عَلى قَلبي فان بشرتني
بِالبرء خُذ ملكي وَذاكَ فِدائي
وَاِذا اِنقَضى نَحبي وَما أَجد الدَوا
نَفعاً فَوار الجِسم عَن أَعدائي
وَاِرجِع لِقَومي الغافِلينَ وَقُل لَهُم
ذَبح القضا اسمعيل في البَيداء
يا شُؤمُها أَخبار مَفقود القَضا
يا حر رَجعَتِه بِغَير رَجاء
يا لَهف عامِرة القُصور عَلَيه اِذ
باتَ الاِميرُ عَلى فِراشِ عَزاء
أَمسى لَفيف النائِحاتِ تُحيطُه
بَدَلا عَنِ النَدماء وَالجَلساء
يا حَسرَة اِبنَتِه اِذا نَظَرتَ لَها
بِمَماتِه عَين مَن البَأساء
قالَت وَحق سَنا أَبوتك الَّتي
كانَت ضِياء الاِمن لِلابناء
مُذ ما فَقَدتك وَالحَشا مُتَسعر
وَالجسم مُنتَحِل مِن الضَرّاء
يا كَنز آمالي وَذُخر مَطالبي
وَسعود اِقبالي وَعَين سَنائي
يا طب آلامى وَمرهم قُرحَتي
وَغِذاء روحي بَل وَنَهر غَنائي
أَبَتاه قَد جَرعتني كاس النَوى
يا حر جُرعَته عَلى اِحشائي
يا مَن بِحُسن رِضاء فوز بَنوتي
وَعَزيز عيشَتِه تَمام رَخائي
اِن ضاقَ بي ذَرعى اِلى مَن أَشتَكي
مِن بَعدِ فَقدِكَ كافِلا بِرِضائي
يا لَيتَ شِعري حينَ ما حَل القَضا
هَل كُنتِ عَنّي راضِياً أَن نائى
لِما قضى المَولى بِبُعدِكَ وَاِنقَضى
أَملى مِنَ الدُنيا وَقل عَزائي
وَجهت مُبتَهلا لِرَبّي وَجهتي
لِيَعُم روحك مِنهُ بِالنُعماء
فَلَك الهَنا بِالخُلدِ فُزت بِعذبِهِ
اِذ أَنتَ مَعدودِ مِن الشُهَداء
وَلي القَلبُ في سَعيرِ تحرقى
ما دُمتِ عائِشَة لِيَوم فَنائي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث108
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©