تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:11:19 م بواسطة حمد الحجري
0 125
ما كُنتُ أَعهد ما بِالعَبدِ مِن أَسَف
ما كُنتُ أَعهد ما بِالعَبدِ مِن أَسَف
وَلا أَعي فيهِ حالا كانَ قَبل خَفي
حَتّى تَقَلَّبت في أَحصاب حَرقَتِهِ
وَصِرتُ مِمّا ألاقى عاذِرا سلفى
لا غرو اِن الصِبا يَأتي بِنَفحَتِكُم
وَكُلَّما مراغدو بِالغَرامِ هفى
وَلَم أَنَل مِن نَسيم الصُبحِ لي أَربا
يَشفى فُؤادي مِن التَسهيدِ وَالشَغف
لِما يَئِست وَلَم يَسمَح لململتي
قاضي الهَوى بِنَشيق من هَواك شَفى
خاصَمت كل نَسيم فيكَ مبتَكرا
وَعفته بِخَيال مائِس الهيف
خلوت لِلخل خلواتي وَخلت بِها
خلو صدري من اللوعات وَاللَهف
نَفيت طيب الكَرى لِلقَدِّ مُنتَظِرا
وَكَم شَكَوت بِقَلب خافِق رَجف
فَيا لَهُ مِن خَيال غَرَّني وَنَأى
وَقَد رَماني بِسَهم السَهد وَالكَلف
مَياس قَدك عِندي غَدوَة وَمسا
فَلا تَضن بِمرآه عَلى الدَنف
حر التَهاني وَوجدى وَاِحتِراق دمى
يَفيح وادي الغَضا عَمَّن سِواكَ خفى
لما بَصرت بِما لا يَبصرون بِهِ
يا سامِرى فَلا تَعجَل عَلى تلفى
وَراجِع النَفسَ اِنّي قَد ضَلَلتُ بِها
عَمّا عَداكَ فَلَم أُبرِح وَلَم أَقف
فَقالَ لي بِاِبتِسام من مُباسَمه
يا مُؤمِن القَلبَ لا تَحذَر وَلا تَخَف
ما كُنتَ اِلّا خَيالا مَعفوى لقا
لا يَستَفيدُ الشَجى مِنّي سِوى الكَلف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث125
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©