تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:12:01 م بواسطة حمد الحجري
0 223
روحي بِقُربِكَ قَد نالَت مِنَ الاِربِ
روحي بِقُربِكَ قَد نالَت مِنَ الاِربِ
ما تَرضيهِ فَمرها في الهَوى تجب
فَضَع يَمينُكَ فَضلا فَوقَ مهجَتِها
تكف بِالكَف ما عانَتهُ مِن وَصب
لا تُنكِرَن مَزايا الحُب اِن لَهُ
في الراحَتَينِ لَراحات من التَعَب
وَاِنظُر تَر الصَب مَلقى لا حِراك بِهِ
باك تَردد بَين الماءِ وَاللَهب
من روح رَبِّكَ روح قَد خَصَّصَت بِها
فَاِمنَح بِها مُهجَة اِن تَلتَفِت تجب
لا تَبخَلَن عَلى نَفس فديت بِها
وَأَنعِشن بِها قَلبي مِنَ النَصب
وَقُل لاِنسانك الجاني عَلى تَلَفى
بِأَي ذَنبٍ لِقَتلي زدت في الطَلب
نَصبت لَحظا لِقَلب مؤمن كلف
فَصارَ في الحُبِّ مُهديا اِلى النَصبِ
بِمَوسِم الاِنس سَيف اللَحظِ جرده
وَهَزَّ نَحوي قَواما في الدَلالِ رَبّي
أَلزَمتُهُ وَهُوُ وسنان الهَوى ديتي
فَأَسدَل الهَدب لي عَجبا وَلَم يجب
جَدواكَ بِالعَفوُ مُذ جَلَت مَآثِرها
تَسمو عَلى كُل ما يَسمو مِن الرتب
نَحنُ الخُلود مِن العُشّاق اِن رَشَفت
تِلكَ الثَنايا وَما في ذاكَ من عَجَب
شَفا شَفاهِك مِنهُ الصَب يا أَملي
في غنية عَن طَبيب حاذِق وَغبي
أَعزك اللَه بلغ ما أَتيت بِهِ
بِعادِل لوثثني قيل أَنتَ نبي
فَأمة العِشق لاقَت في الغَرامِ لَظى
كَأَنَّما قَد تَبناهُم أَبو لَهب
أَتَت لحيك الأَبصارِ شاخِصَة
يَستَشفعون بِذاك العادل الرطب
فَاِدرَأ بِعَفوِكَ ما لاقوهُ مِن سعر
وَاِحكُم كَما تَرتَضى في الحُب وَاِنتَخِب
صفت موازين زفرات بِهِم لَعِبت
في مَحشَرِ الحُب ما مالَت اِلى الرَيب
بِعِزة الحُب قُل لي هَل رَأَيت بِهِم
ما قَد رَأَيت مِنَ المَحسوبِ في النَسَب
حب وَصبر وَحِرمان وَحر جوى
وَمَدمَع وَسهاد دائِم الوَصب
لا تَلقني بِسَعير اِنَّني دنف
فيما شَكَوت الهَوى وَالوَجد لَم أَعب
أَعيذ لطفك من ظُلم تَكون بِهِ
بَينَ الأَنامِ شَهير الاِسم وَاللَقب
أَعاذَكَ اللَهُ مِن يَوم أَراكَ بِهِ
مِثلي وَحوشيت من أَني أَقيسك بي
حَيث النُفوسَ أَقرت بِالَّتي صَنَعت
وَهم سُكارى لِما يَخشون مِن عَطب
وَحق حُبك لَو في البَعثِ يُمكُنُني
كَتم الشَهادَة لَم أَخرج عَن الادَب
لكنَّني بِاِعتِذار مِنكَ في خَجَل
اِذ قالَ لا تَكتُموا لِلعَجمِ وَالعَرب
فَقالَ لي بِرُموز مِن لَواحِظِهِ
بعد اِبتِسام وَما أَبداهُ مِن طَرَب
أَراكَ قَد جِئتَ عَمّا قُلتَ مُعتَذِرا
وَاِن عُذرُكَ لِلاِحسان لَم يُصِب
يَمحو الجَليلَ عَظيم الاِعتِداء اِذا
ما سامَحَ الخَصم بِالاِخلاص فَاِتئب
أَبَحت يا مَعشَرَ العُشّاقِ فَاِستَمِعوا
دمى لِهذا الرَشا طَوعا وَحق أَبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث223
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©