تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:12:52 م بواسطة حمد الحجري
0 153
قامَت بِعَذلي لَدى المَحبوبِ أَقوام
قامَت بِعَذلي لَدى المَحبوبِ أَقوام
وَصَمَّموا عَذلتي عَنهُ وَقَد حاموا
وَكُلَّما رُمت قُربا مِن شَمائِلِهِ
جاءَت تهددني لِلحَظ أَسهام
كَأَنَّهُم بعنادى عصبة كَفَروا
ما حل في قَلبِهِم صدق وَاِسلام
ضَلوا لِطُغيانِهِم جَهلا بحكمة مِن
بِأَمرِهِ كانَ اِيجادُ وَاِعدام
وَأَبرَموا قَتلتي بِالبُعد عَن رَشَأ
لَولاهُ ما رَفَعتُ لِلحُبِّ أَعلام
هُم اِستَجَدّوا ببحر الحُب ما وَهَنوا
وَما اِستَكانوا وَما خاضوا وما عاموا
لَم يَعلَموا اِن قَضيت العُمر في الجج
وَلي بِبَحر الهَوى عوم وَأَعوام
فَكَم رَبِحتَ عُقودا مِنهُ مثمنة
وَطالب الدر لا يُثنيه أَوهام
وَكَم صدمت بِشَعب في مَسالِكِه
حَتّى اِستَوى فيهِ عِندي الزبد وَالخام
وَكل ما نالَني في الوَجد يَعلَمُهُ
ذاكَ الغَزالُ كَما خصته أَقلام
لكِنَّهُ سالِك أُسلوب عصبته
في كُل ما قَعَدوا عَنهُ وَما قالوا
بِالحِقدِ هاموا وَحاشا اِن أَمثَلَهُم
بِآل يوسِف مذفى جهلَهُم هاموا
وَاِن تَلوا في الهَوى آيات غرته
وَجودِها وَاِن صَلوا وَاِن صاموا
اِني أَرى في مَجاري لَحظِهِم أَبَدا
مَناويا هي في الاِحشامِ اِسهام
اِخشي عَلى الريم مِن نَجوى ضَغائِنِهم
لاِن اليَتهم في الغَدرِ ضَرغام
يَدي عَلى الكَبدِ في صُبح بدا وَمَسى
عَلى شَقيق لَهُ في الحَي ما داموا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث153
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©