تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:13:21 م بواسطة حمد الحجري
0 196
سفينة العَين قَد فازَت مِن الغَرَق
سفينة العَين قَد فازَت مِن الغَرَق
وَأَشرَقَت تَزدَهي مِن ساحِل الحَدق
مرت مَشيدَة ما مَسَّها لغب
شَفاف منظرها في أَحسن النَسق
وَنورُها ضاحِك تَبدو نَواجِذه
لِما تَنفس صُبح الصَحو عَن شَفَق
قَد ضم بِالشَوق مَحبوا يعوّذه
من الوُشاة برب النور والفَلَق
فَيا وُلاة الهَوى في صِدقِكُم شَغفي
اِذ أَنَّني مِن ذُهول الوجد لَم أَفِق
بكَعبَة الحُسن اِنسانا أَرى فَلَوا
عَيني الَّتي طالَما ضَلَّت من الغَسق
وَخبروني أَاِنساني صفا وَدَنا
لِمُستَهام رَماه البَين بِالأَرق
نعم ببشر اللقا تَهديك أَنفُسَنا
وَقَد دَنا وَصَل مَن تَهواهُ فَاِستَفِق
أَهلا بِنورِ عُيون راق لي وَصفا
من بعد يَأسي وَطول الخَوف وَالفرق
فَيا تَحيات برء شهدها بِفَمي
حلى مَرارَة تَسهيدي مِنَ القَلَق
بِأى قَول أَحييه وَعِزَّتُه
عَزت مَنالا فَلَم تُدرِك لِمُستَبِق
لكن ضَمير التَهاني غَير مُستَتِر
وَنور أُنسي بَدا لِلنّاسِ كَالفَلق
وَذا الرَشا مُذ نَشافى حُسن طَلعَتِهِ
كانَت مَنازلُه شَفاقَة الحَدق
اِنسان عَيني المُفَدّى أَنتَ لحت بِها
لا أَوحش اللَهُ من اِحسانِكَ الغَدق
آليت لِما سَقيت السم في سَقمى
وَأَحوَجَتني لَياليهِ لكُل شَقى
لا أَشتَكي لَوعَتي اِلّا لِمَن هُوَ لي
في كُل ضيم بِالعُيونِ بَقى
وَقَد مُنِحتَ بِنور مِنكَ مُقتَبَس
بَرت يَميني وَكانَ الصدق من خلفي
ملت لَيالي مصابى من جَوى وَأَما
وَحملتني أَثقالا عَلى عُنُقي
قادَت زَمامي لِكَهف السَقم وَاِستَنَدَت
بِبابِهِ أَشهَرا طالَت فَلَم أَطق
كَأَنَّها ضُرَّة قَد ضَرَّها رَفهي
بِالقُربِ مِنكَ فَجابَت اِسوَأ الطُرُق
فَهَل نَوَت طهر أَحقادِ تَواريها
بِسُبُل دَمع مِن الآماق مندَفِق
لِما اِستَغَثت بِفَضل اللَهِ يسرلي
اِكحال صَبر أَقالَتني مِن القَلَق
وَرَدك اللَهُ نور المُقلَتَين عَلى
صَب بِغَيرِكَ هاد قَط لَم يَثِق
كَم دق عَظمي بِاِسقام تُغادِرُني
كاثمد لِعُيون العَينِ منسحق
كَم قُلت في مِحنَتي يا رَب خُذ بِيَدي
وَاِكشِف سَقامي وَجد بِالنَومِ للارق
فَبِالصَغيرَين أَهدى الشُكر مُعتَرِفا
لِخالِقي ما صَفا البَدران بِالافق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث196
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©