تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:13:36 م بواسطة حمد الحجري
0 231
بِأَلفيْ مَرحبا حَيا لِساني
بِأَلفيْ مَرحبا حَيا لِساني
وَأَهلا قالَ في صَدري جَناني
فَعودى يا أَويقاني وَهنى
لَقَد عادَ الهَنا بَعد التَواني
وَيا حلو السَلام لعهد سلمى
صفت لِلعَينِ مِرآة العَيان
فَمن هنى يَهنيني بِعَيني
فَنور العَينِ عاد مَعَ الاِماني
وَها اِنسانُها يا آلُ ودى
لطلعتكم بِنور الشَوق رَآني
يَحييكم بِشَهد الاِنس عَنّي
فَهَنّوا بِالسَلامَةِ وَالاِمانِ
لَوامع نيرات كان قَلبي
لِشَوق ضِيائِها وَلَها يُعاني
حياتي في تحياتي لنور
بِماء حَياته صبحا سَقاني
نَعيمي نِعمَتي عَزى عَزيزي
دَليلي مُرشِدي سُبل التَهاني
ببعدك وَالَّذي كابدت فيهِ
وَما لاقيت من ضيم دَهاني
وَغييتك الَّتي أَفنت وُجودي
وَأَلقَت في غِيابَتِها عَياني
سُروري بِاللُقا وَنَعيم قُربي
اِعاد بِعودِكَ الميلاد ثاني
لَقَد اِرغُمت كل طبيب سوء
أَضاع بهزَلِهِ طول الزَمانِ
وَقالوا مات قُل موتوا بِغيظ
فَجل القَصد حَيا قَد أَتاني
وَجدد بِالوِصالِ حَياة روحي
أَعوذُهُ بِآيات لِثاني
فَدَعني يا خَلى وَالخل تخلو
وَنكحل بِالثَنا جِفن الاِماني
لِمِرآة الجَمالِ وَوَجه بَدر
دَعاني يوسُف الثاني دَعاني
وَقَد اِعددت ما في الكُف طرا
لِمَن بِقَميص برئي قَد حَباني
حَبيبي بِالَّذي اِعطاكَ نورا
تَقودُ بِهِ كَما تَرضى عَنائي
وَذاكَ النورُ مِن مشكاة فَضل
بِهِ لِسَبيل مَقصودي هَداني
لِقَلبي اِن سَلاكَ صَلى بِنار
بِها تَكوى حَشاشاتي بِناني
وَلَولا الصَبر جِدت بِبَذل روحي
لِمَن حَيا بِقُربِكَ وَالتَداني
وَلَم أَبخَل بِها حبا لِعَيش
وَعَيش المَرءِ مَهما طالَ فاني
وَقَد مَرَّت عَلى المَضنى شُهور
يُعاني مِن فُراقِكَ ما يُعاني
وَلكِنّي وددت العَيش كيما
أَراكَ كَما تَرى غيري تَراني
فَيا مَن قَد بلوت بعار خل
وَيا مَن قَد شَقى شَوقا سَلاني
أَبعذ الحب تَرى أَم يُواري
فَقول الصِدق يَهديكُم بَياني
أَموتُ وَمُقلَتي تَرآى عَزيزي
وَيَغفِرُ زِلَّتي مَن قَد يَراني
بَسطت بِالاِبتِهال أَكف حَمدي
لِمَن بِاللُطفِ عَن كَف وِقائي
اِذا يَئِسَ الطَبيبُ وَكل عَنّي
بِقُدرَتِهِ بِما أَرجو حَباني
وَلَستُ بِبالِغ مِقدار شُكري
لَوان جَوارِحي سَبَقتُ لِساني
سَأَضرَعُ بِالشَقاءِ لكل خل
لِمَن ما دُمتُ عائِشَة شَفاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث231
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©