تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 31 ديسمبر 2013 09:14:22 م بواسطة حمد الحجري
0 182
حلو التَمايُل مَمنوع مِن القَبل
حلو التَمايُل مَمنوع مِن القَبل
بِحُبِّه همت في العسال وَالعَسلي
وَمَوقِف الحال بَينَ الحاجِبين بَدا
فَاِعجَب لِحُسن بِلال مَن رَآهُ بلي
مراض أَلحاظه قامَت بنصرتِها
سِهام هدب بِالفارِس البَطَل
في وُجنَتَيهِ شَفيع كُلَّما صَدرت
أَوامر الفَتكِ اِحيا مُهجَة الاِمَلِ
لَولا اِبتِسام لَدى الاِعراض يُسعِفُنا
ذابَت قُلوب من الاِشفاق وَالوَجَل
ضَللت سبل السَرى في لَيل طرته
حَتّى هَداني نور بِالجَبينِ جلى
يا لَيتَهُ لَم يطل بِالجيد فتنته
وَلَيتَهُ عَن عَظيم الشَوقِ لَم يمل
بَين الثَنايا وَمحمر الشِفاه حَوى
درا لَه مِن بَديع الاِقحُوانِ حَلى
آمَنت بِاللَهِ كَم طالَت غَدائِرُهُ
فَظَلَّلَت زُمرَة العُشّاقِ بِالطَلَلِ
قَد صافَحَتني بِلَيل السَعد راحَتَهُ
بِكف عَبد لَه مِن عُطرِها ثَمِل
فَاِنشَق شَذى المِسك مِن آثار راحَتِهِ
وَكُنتَ من لَفتَةِ الواشي عَلى وَجَل
قالَت وُشاة الحِمى حاشا لِعاشِقِهِ
بِأَن يَفوزَ بِلَمح العَينِ في الحَلل
وَكَيفَ يَخلو بخل نحن عصبَته
وَدونه فَاِنكات البيض وَالأَسَل
فَكَم محب صَبا من قَبلِه فَغَدا
بِأَسهُم الحي مطروحا عَلى طَلَل
فَيا لَهُ من شَهيد بِالهَوى مزجت
أَكوابَ قَتلَتِهِ بِالصُلبِ وَالعَسَل
طابَ اِفتِضاحي وَاِنّي عاشِق دَنف
لا أَنهى عَنهُ في حَلى وَمُرتَحلي
اِن كانَ حُبّي لَهُ عَيبا وَمنقصة
وَفرط شَوقي به ضرب من الخلل
ما بالَكُم مُذ ذَنا هاجَت بَلابِلُكُم
وَأَثبت الوَجد دَعواكُم لكل خلى
دَعهُم وَلَومى وَسي أَو فسفك دَمى
اِنّي مقر بلوعات الغَرامِ ملى
وَبِدعَة الحُب أَقوى بدعة عهدت
فَمَن يَلُم مُستَها ما بِالغَرامِ بَلى
وَقَد تَمَثَّلَت فيما قالَهُ سَلفى
أَنا الغَريقُ فَما خوفى مِنَ البَلَلِ
اِفديهِ حين تَحيل الخَصر مِنهُ بَدا
يَهتَزُّ مِن خَوف رَدف خص بالثقل
بكر الكَميت اِذا دارَت بِحضرَتِهِ
من وُجنَتَيهِ غَدَت حَمراء في خَجَل
لَو قابَلَ البَدر نَشوانا بغرته
لَصارَ طالِع بَدر الافق في زحل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث182
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©