تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 يناير 2014 09:53:02 م بواسطة حمد الحجري
0 112
قَد مالَ كَالغُصنِ في رَوض الصِبا الساقي
قَد مالَ كَالغُصنِ في رَوض الصِبا الساقي
وَالناسُ لِلمَيلِ قَد قامَت عَلى ساق
دارَت سواقي عُيون الناظِرين لَهُ
كَما جَرى النَهرُ مِن جِفني وَآماقي
وَالنَرجِسُ الغض غض الطرف من خجل
وَمال ميلة ذي خوف وَاِشفاق
وَلاحَ في حالَةِ الشَجو البَنفسج اِذ
بَدا بِثَوبٍ مِنَ الاِحزانِ غساق
وَالزَنبق اِغتاظ من ضحك الوُرود وَقَد
شق الخُدود فَما يَلقى لَه واقى
وَأَغمَضَت باقة النسرين من أَسف
فَصار من رَوعِهِ يَشكى اِلى الباقي
وَالماءُ لِما رَأى حالَ الزُهورِ غَدا
يَجري بِقَلب عَظيم الشَوقِ خَفّاق
وَشَمأل الرَوضِ جول الغُصن دار وَقَد
تَلا عَلَيهِ لِخَوف رقية الراقي
اِن كانَ ذلِكَ حال الزَهر من عَجَب
فَكَيفَ حال أَخي وَجد وَأَشواق
أَفديهِ لِما صَحا مِن سكرِه سِحرا
وَلَلطلى أَثر في خَدِّهِ باقي
وَقامَ يخطر وَالاِرداف تقعده
وَخَصرُه يَشتَكي سَقما لِمُشتاق
وَقالَ لي بِلِسان السكر خُذ بِيَدي
فَعذت مِن لَحظِهِ الماضي بِخَلاقي
وَقُمت بِالامر وَالاِلحاظ تُنشِدُني
لاقى عَظيم الجَوى من فِتنَتي لاقى
أَما رَأَيتَ غُصون الرَوض راقِصَة
وَأَنجُم الاِفق حيتنا بِاِشراف
وَقَد تُعانِق دوح السرو من طَرب
وَكادَ يَلتَف ذاكَ الساق بِالساق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث112
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©