تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 يناير 2014 09:54:32 م بواسطة حمد الحجري
0 100
مَرارة الصَبر خَصَت بِالحَلاوات
مَرارة الصَبر خَصَت بِالحَلاوات
وَجَدت في مرها حُلو السَلامات
صِيانَتي في كُهوف الصَبرِ أَمنَع لي
مِن حِصن كسرى وَمِن أَعماق اغمات
كَما باتَ دَهري يُريني نَهج ترببتي
فَيَنثَني بِقَبولي وَاِمتِثالاتي
وَما اِحتِجابي عَن عَيب أَتَيتُ بِهِ
وَاِنَّما الصون من شَأنى وَغاياتي
وَكُلَّما شَب دَهري في مُعانَدَتي
لَم يَلقَ مِني لَه اِلّا اِطاعاتي
كَم قابَلَتني لَيال ريحُها سعر
بَطيئَة السَير تَرمي بِالشَرارات
لاقيتُها بِجَميل الصَبرِ مِن جَلدي
وَبت أَسفى الثَرى مِن غَيث عبراتي
كَم أَقعَدَتني أَيّامُ بصدمتها
وَقُمت بِالعَزمِ مَشهور العنايات
وَكَم حَليفَة سعد اِذ تَعنفني
تَقولُ سَعيك مَذموم النِهايات
فَأَخفِض الطرف من حُزن أكابِده
وَاِهمِل الدَمع من تِلكَ المَقالات
وَكَم لَصقت بِأَرض الظُلم ناصِيَتي
فَقُمتُ من سجدَتي أَتلو تَحِيّاتي
وَكَم شَكَرت بِفَضل العَدلِ عاذلتي
اِن أَحسَنتَ أَو اِطالَت في اِسآتي
وَما مَنَحت بِيَوم قَد اِتى غلطا
بِالانسِ اِلّا وَقامَت فيهِ غاراتي
وَمُذ أَتَت عذلي تَبغي مُصادَرَتي
ظُلماً مَنحتهمو أَسنى الكَرامات
وَكُلَّما عددوا ذَنبا رَميت بِهِ
بَسَطت لِلعَفو راحات اِعتِرافاتي
وَكُلَّما حَرَّروا مَنشور مظلَمتي
وَاِثبَتوا في الوَرى ظُلما جِناياتي
اِظهَرت شُكرى لَهُم بِالرَغمِ عَن اِسفى
وَكانَ ما كانَ مِن فَرط التِهاباتي
وَلَم أَفه لِذَوى رد لِمَعرِفَتي
اِنَّ الحَبيب حَبيب في المَسَرّات
أَقوم وَالضيم تَطويني تَوائِبه
طَيّ السجل وَلَم اِسمَعُه أَناتي
أَخفى الأَسى اِن حَسود جاءَ يَسأَلني
لِأَين تَسعى وَأَومى لاِبنِها جاتي
اِن ضَل سَعي فَهادى الصَبر يُرشِدُني
اِلى طَريقِ رَشادي وَاِستِقاماتي
وَلَم ازَل اِشتَكي بثى وَمَظلَمَتي
لِعالم الجَهر مِني وَالخفيات
علت ولاة الصفا اِشهى نَجائِبها
لتقنص الفوز مِن وادي المودات
وَبت بِاليَأسِ في بَطحاء متربتي
وَكان شغلي لضيمي دق راحاتي
أَقول لِلصَّبرِ لا عتب عَلى زَمَن
أَعطى لِأَبنائِه أَسمى العطيات
فَقال مَهلا وَلا تَغررك شَوكَتِهِم
فَالصَحو يَعقُبه سود الغَمامات
فَلَيسَ كُل ملوم دام مُكتَئِباً
وَما السَعيدُ سَعيد لِلمُلاقاة
فَدَهرِهِم غرهم جَهلا وَما عَلِموا
اِنَّ الزَمانَ قَريب الاِلتِفاتات
فَما تَوارَت بغاة الغَم من أَسفى
حَتّى أَناخوا بِاِجبال النكايات
تَذكر الدَهر عادات لَه سَلَفَت
وَقَد نَسوها بِحانات الخَلاعات
وَرد دَهرى سِهام الحِقد صائِبَة
اليَهمو فَغَدوا في شَرَّ حالات
فَما اِستَطابوا أَمانيهِم وَلا قَنَصوا
حَتّى اِستَوينا بِكَهف الاِعتِكافات
قالَ الدهاة سِهام الدَهر قَد وَقَعَت
مِن ذلِكَ الجمع في كَشح وَلبات
فَقُلت أَنعم بِهِ مِن حاذِق فَطن
وَاِنه لَحقيق بِالعدالات
ظَنّوا الزَمانَ اِباح السَعد طالعهم
وَاِنَّهُ اِختَصَّ تحمى بِالنحوسات
وَالصَبر أَشهَدَني ما كنت اِغبطهم
عَلَيهِ عاد اِعتِبارا في العبارات
فَلا يَهولنك حرمان بليت بِهِ
وَلا يغرنك اِقبال غَدا آتي
كِلاهُما وَالَّذي اِنشاكَ من علق
يَفنى وَبعدم في بَعض اللَميحات
اِينَ المُلوكِ الاولى كانَت اِوامِرُهُم
مَحدودَة كَسُيوفِ مُشرفيات
تَمحى وَتثبت ما رامَت وَما رَفَضَت
بَينَ الاِنامِ بِاِقوالِ سميات
قَد اِحكُم الدَهر مرماهُم فَما لَبِثوا
حَتّى اِنطَووا في الثَرى طي السجلات
فَكَم مَضى عَزمُهُم في عِز سَطوَتِهِم
قَولا وَفِعلا بِتَسديد الرِياسات
وَكَم سَرى في الوَرى مَنشور سلطتهم
شَرقا وَغَربا بِاِنواعِ السِياسات
يَؤوب بِالعَجزِ اِقواهُم اِذا الم
بِهِ أَلَم وَيبدى شَر حَسرات
يَلوذ ضَعفا بِأَذيالِ الطَبيب وَما
يَغنى الطَبيب لَدى فَتكِ المنيات
وَكَم لِفَقد عَزيز مَنهمو سكبت
مَدامِعَ كُن بِالنعما مَصونات
وَطالَما أَحرَقت حَسراتِهِم كَبدا
تَضعضعت مِنهُ أَركان بِالنُعما مَصونات
فَلا تَقُل لي مَتاع وَهو عارِيَة
وَاليَأس عِندي راحات اِستِراحاتي
وَقَد بَسَطت أَكف الذل ضارِعَة
لِخالِق الخَلق جبار السموات
وَبت أَدعو عَليم السر قائِلَة
يا غافِرَ الذَنب جدلى بِاستِجابات
يا كاشِف الضُر عَن أَيوب مرحمة
حينَ اِستغاثَك من مس المَضَرّات
وَصاحِب الحوت قَد أَنحببته كرما
لِما دَعا بِاِبتِهال في الضَراعات
أَنقذته يا اله العَرش مِن ظُلم
لِظُلمَة النَفس لاقته بِاِعنات
وَاِبيضت العَين من يَعقوب وَاِنسَكَبَت
حُزنا عَلى سُيوف في فَيض عِبرات
وَمُذ شَكا البث لِلرحمن عادَ لَهُ
نور العُيونِ قَرينا بِالمَسَرّات
وَيوسف السَيد الصَديق حينَ دَعا
في ظُلمَة السِجن من بَعد الغِيابات
أَوليته الحُكم وَالمُلك العَظيم كَما
آتَيتُهُ العِلم مِن اِسنى العِنايات
وَمُذ عَلِمت بِاِخلاص الخَليل غَدا
وَالنار من حَولِهِ في رَوض جنات
عادَت سَلاما وَبَردا بَعد ما اِشتَعَلَت
وَلَم يَفه من يَقين بِالشِكايات
وَقَد رَفَعَت يَمينَ الذُل داعِيَة
اِلَيكَ يا رَب أَرجو غَفر زلاتي
رَبّي اِلهي مَعبودي وَمُلتَجىء
اِلَيكَ أَرفَعُ بثى وَاِبتِهالاتي
قَد ضَرَّني طَعن حسادي وَأَنتَ تَرى
ظُلمي وَعِلمُكَ يَغنى عَن سُؤالاتي
فَاِمنُن عَلى بِالاف لِتُخرِجُني
مِنَ الضَلالِ اِلى سبل الهِدايات
أَنت الخَبير بِحالي وَالبَصيرُ بِهِ
فَاِفتَج لِهذا الدعا بابَ الاِجابات
فَكَيفَ أَشكو لِمَخلوق وَقَد لَجَأت
لَكَ الخَلائِق في يسر وَشدات
فَيا لَها من جراح كُلَّما اِتسعت
أَعيت طبيب رُغما عَن مُداواتي
أَنتَ الشَهيد عَلى قَول أَفوه بِهِ
ما دُمت عائِشة فَالحَمدُ غاياتي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عائشة التيموريةمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث100
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©