تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 يناير 2014 10:40:11 م بواسطة حمد الحجري
0 107
الما بها صرفا فقد ساغت الخمر
الما بها صرفا فقد ساغت الخمر
ولا تنكروا فالأمر يعقبه الأمر
ألا والحقا كأساً بكأس تتابعاً
وان نم من اولي الكؤوس بي السكر
بكف رشاً يقضي على حدق المها
جفوناً على أهدابها الكسر والجبر
صقيل محيا ماج ماء جماله
ومن موجه في خده ذكي الجمر
وتعتاده من ميعة التيه هزة
كما اهتز مرتاح تخامره الخمر
فقد نها رشدي بسكر وصبوة
فشطر لها منه ومنه له شطر
ويا رب عصر بالشباب قضيته
وقد كان في استجلاب سلمى به سر
مضى إذ مضى غض الأطاريف والهوى
به ريق والدهر بالبشر يفتر
وكم قاد لي سعدي وسلمى وبيننا
على البين فيما بيننا مهمه قفر
وتطلع شمس الراح في راح مقمر
تهاوت لنا من كفه الأنجم الزهر
واني لولا غصة الهجر ما ورت
بفودي نار الشيب واحد ودب الظهر
وعينان نجلاوان وان تنظر فيهما
مهى الرمل أو ظبي يصدره الذعر
من الهيف يشكو الضعف مرهف خصرها
واني منها أشكي ما اشتكى الخصر
لها نظر شزر تعالق حبها
وسيان حد السيف والنظر الشزر
ففي كبدي منها أمض جراحة
وليس لها ثار لدي ولا وتر
ولو ان هاروناً رأى غمز عينها
لكان يرى غمز الجفون هو السحر
من البيض لو تبدو بمحلولك الدجى
ترى الشمس منها حيث لم يطلع الفجر
ولو اوجست من حرس الحي خيفة
تلوذ بليل بث ظلمائه الشعر
وتبسم عن در تحدث مثله
فذا لؤلؤ نظم وذا لؤلؤ نثر
لقد لامني بكر عليها ولو رأى
محاسن راقتها لأعذرني بكر
فيا بكر خلي اللوم واذكر لي الهوى
فان شجي القلب يرتاحه الذكر
وعرج على ذكر اللوى من ديارها
ديار بها الأفراح اطلقها البشر
منازل لو جرت بها الريح ذيلها
لضمخه نشر يفوح به الضفر
وقد فرش ابن السحب أسنى مطارف
على اجرعيها وهي من سندس خضر
أرحنا بها الأنضاء يوماً وليلة
بجثجاثة غناء قد بلها القطر
كأنا بدارين استقلت ركابنا
وإلا فمن دارين هب لنا عطر
ويا صاحبي نجواي باللَه هزجا
بصوتيكما جهراً فقد غفل الدهر
لقد أقبلت للهو والانس دولة
على دولة الأحزان كان لها النصر
الا تشمما عرف المسرة ساطعاً
ألم تريان الشمس قارنها البدر
فذي ليلة زفت بها فاطمية
لعرس علي من تعالى له قدر
رأته لها كفؤاً فألقت قيادها
لديه ولولا ذاك ما قادها مهر
فهن المعالي الغر أن ابن ربها
اصاب فقل أرمي فريسته الصقر
وهن به الهادي إلى طرق الندى
فاما إليه او فلا يهتدي السفر
طليق محيا اطلق البشر وجهه
وكل كريم من سجيته البشر
وما الروض غاداه النسيم مبكراً
وقد ثج وهنأ فوق جثجاثه القطر
باطيب من أخلاقه وهي التي
على كل قطر هب من طيبها نشر
كفى الدهر فخراً انه بعض ولده
وليس له في غيره أبداً فخر
همام جرى في حلبة الفضل سابقاً
فلا زيد يدنو من مداه ولا عمرو
مليك كفاه الحزم حمل سلاحه
ويا رب حزم دونه البيض والسمر
لان انكر الحساد نيل اكفه
فأي يد من صفر عسجده صفر
لقد شبهوه البحر جوداً ولا كذا
ألم ترمد البحر يعقبه جزر
فلا بحر إلا جوده فيه زاخر
ولا بر إلا فيه من جوده بر
اذا هم فكري ان يفي بصفاته
تعاظم قدراً ان يحوط بها فكر
وكل صفات المجد فيه عظيمة
وأدنى معانيه به يزدهي الشعر
من القوم اما فخرهم فمشيد
وليس بعاليه لغيرهم ذكر
واما سواهم في العلى فنازل
وهم في علاهم حيث كانوا هم الصدر
فديناك يا من حلق العزم طائراً
به لعلى من دونه وقع النسر
تود السموات العلى ان تكون في
ذراها وللأرض الكواكب والبدر
وتشمخ أقطار العراق بانك من
ذويها وقد دانت بهذا لها مصر
فلله ما يحويه مجدك من على
ومأثرة في كل جو لها اثر
تتبعت اقصى المكرمات فحزتها
جميعاً وما شئت عوان ولا بكر
ولا بدع ان حزت المكارم كلها
ففي باء بسم اللَه ما قد حوى الذكر
تدوم لك البقيا بارغد عيشة
منعمة خدامها العبد والحر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث107
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©