تاريخ الاضافة
الأربعاء، 1 يناير 2014 10:44:46 م بواسطة حمد الحجري
0 111
علقت بذاك الحي من عامر
علقت بذاك الحي من عامر
تكلف أن يحكي الهلال له وصفا
يدل بشنفين استطالت عراهما
تظن الثريا منهما انفردت شنفا
ويزهو بخدين استرقا نضارة
تحامهما عيناه أن يخدشا قطفا
ويرنو بطرف لو تأملت المها
لواحظ ذلك الطرف لانخفظت طرفا
الفت هواه حين شب فلم أزل
بحنة ثكى أو كفاقدة الفا
وهيهات من غريدة الحي لوعتي
ولو صدقت في النوح ما خضبت كفا
ألم ترعيني قد تحدر ماؤها
وما الصب إلا ما جرى دمعه وكفا
فمن لي به والسمهرية تنحني
على خدره حتى توهمته سجفا
ومالي إلا أن أخوض له الدجى
على شد قمي يسبق الطرف لا الطرفا
واطوي به سر الشوى رائد الضحى
وانشره في حالك الليل كي يخفى
إلى أن أذود الهم تحت رواقه
بجامع وصل يجمع الحجل والشنفا
وتختلط الأنفاس منا بحالة
افح بها صدراً واركضها رحضا
وارشف عذباً من ثناياه بارداً
هو الخمر لو تمززتها صرفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس الأعسمالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث111
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©