تاريخ الاضافة
الخميس، 2 يناير 2014 09:22:39 م بواسطة حسام أبو غنام
0 235
فلسفة موت
- أنا لا أموتُ لكي أموتْ
لكنهُ التوقيتُ
في زَمَنِ الغيابِ
سَيَدَّعي أني انحرفتُ عنِ الحياةِ
وكنتُ أهلاً للسُقوطِ
إلى المَنونْ
- وتجاوز العلماءِ عن فتوى غِيابي
كَيْ يُصَلّونَ الجنازةَ
يَرْفعونَ أكُفَّهُمْ
ويُكَبِّرونْ
يَدعونَ لي
أو هكذا هُمْ يَدَّعونْ
- وتنازل الأحباب عن حَقِّ التقدمِ في مسيراتِ الوداعِ
لكونهمْ ضُعَفاءُ
قَدْ ذرفوا الدموعَ بواكِياً
فتأَلَّمتْ أقدامهمْ
مِنْ بَعْضِ ما جَنَتِ العُيونْ
- وتقاسمً الأدوارِ بينَ صحابتي
البعْضُ يَغْسِلُ
آخرونَ سيحملونَ
قليلُهُمْ رَدَمَ التُرابَ
جميعُهُمْ ..
يتسابقونَ لِيَرْحَلونْ
- وتمردُ القلمِ الذي خطَّ الحياةَ
على وُرَيْقاتٍ
ليرسمَ في الفضاءِ قصيدةً
والعُذْرُ أنّيَ شاعرٌ
تَبِعَتْهُ كل غِوايةٍ
وَتَلَوتُ آياتَ الجُنونْ
- وتخاذلُ الألوانِ
في هذي الطبيعةِ
فاستحالتْ أبيضاً ..
أو أسوداً
لا نَدْرِ أيهما نكونْ
- حُلُمٌ أراني يَنْتَقيني
لا يُخَيِّرُني
فلا أصحو إذا الكابوسُ أشعل في مناماتي الحرائقَ
فالمنافذَ للنجاةِ ..
سَيُغْلِقون .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسام أبو غنامحسام أبو غنامفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. الشعر الفصيح235
لاتوجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©