تاريخ الاضافة
الخميس، 2 يناير 2014 09:39:43 م بواسطة حمد الحجري
0 102
أنهى إلى القلب خمار الشغف
أنهى إلى القلب خمار الشغف
فيا خمار الصرف منه انتصف
وخذ بما أسرف ويك من دمي
فأنت ما بيني وبين مسرف
معربد اللحظ في دور الطلا
هزّ الرديني بأسنى مطرف
مغنجاً ما ارفض إلا بثّ لي
من جفنه النشوة قبل القرف
وهو إذا ما ثقلت أردافه
رجرجها السكر وسوق المعزف
لولا انكسار منك يا أجفانه
الوسنى لما جردت غير مرهف
وأنت يا قامته قد غمزت
مرهف جفنيه الطلا فانقصفي
قم واسقنيها امتزجت أكوابها
من لثتيك فهو أحلى مرشف
واشبب لظاها فهي مهما استعرت
لو رسبت في البحر ما أن تنطفي
وان سعت للمزج منك قدم
فلا اقيلت عثرات الرفرف
لا دعدعا أو انا من أرواحها
أدركها صرفاً برشح الأنف
بكسرويات إذا ما أشرقت
فهي شموس أشرقت في كنف
نسيت مالي فالشموس دونها
إذ هي عمر الدهر لما تكسف
قرطها الساقي غداة ارتعشت
كفاه من أبهى لئال الصدف
فهي بنادي اللهو مهما بزغت
أخالها الشمس بدت في شنف
فيا عيون اللهو بالراح انطفي
ويا خياشيم الأباريق ارعفي
وأنت يا زوراء قد راق الهنا
في ضفتيك بهجة تزخرفي
قد أذن المجد إلى شمس الضحى
ان تلك أبراج العلى فازدحفي
فقد رأيت للشريف ان يرى
أخا الشريف وأبا للشرف
من عقد اللَه له مآزر
الفخار من قبل انعقاد النطف
خلفك يا أحساب من فاضله
قد قعدت بك الجدود فقفي
فوقها شهبا وقد تفلتت
به إلى المجد التماس الهدف
هم شرعوا المجد زمان لم تكن
اكرومة بين الورى أو تعرف
فأوضحوا النهج إلى أبنائهم
فهي لهم بالمكرمات تقتفي
فاتبعوا التالد في طريفه
فهم كرام خلفا عن سلف
وأرخصوا ما هو غال فيهم
لديهم العسجد مثل الخزف
إي ويمين الخير كف المصطفى
فهي بغير الخير لا تكف
لو شح نوء القطر في روائه
لأخلفته بالقطار الموطف
لا احسب الصحف التي تسودت
بمدحه إلا وضاء الصحف
جم المزايا لا تطيق رقمها
وان تحرينا انتساق الأحرف
يا مسعفي هن سمي المصطفى
هن سمي المصطفى يا مسعفي
بمن به العلياء قرت عينها
لا برح الدهر بعيش الترف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس العامليالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث102
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©