تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 يناير 2014 10:19:07 م بواسطة حمد الحجري
0 99
حبذ العيش بجرعاء الحمى
حبذ العيش بجرعاء الحمى
فلقد كان بها العيش رغيدا
لا عدا الغيث رباها فلكم
أنجز الدهر لنا فيها وعودا
ولكم فيها قضينا وطراً
وسحبنا للهوى فيها برودا
يا رعى اللَه الدمى كم غادرت
من عميد واله القلب عميدا
ولكم قاد هواها سيداً
فغدا يسعى على الرغم مسودا
وبنفسي غادة مهما رنت
أخجلت عين المها عيناً وجيدا
ليس بدعاً إن أكن عبداً لها
فلها الأحرار تنصاع عبيدا
جرحت ألحاظها الأحشاء مذ
جرحت ألحاظنا منها الخدودا
رصدت كنزك لي ثغرها
بأقاع أرسلتهن جعودا
وحمت ورد لماها بظبا
من لحاظ تورد الحتف الأسودا
يا مهاة بين سلع والنقا
سلبت رشدي وقد كنت رشيدا
ولعقلي عقدت تيهاً على
قدها اللدن من الشعر بنودا
يا رعاها اللَه من غادرة
جحدت ودي ولم ترع العهودا
منعت جفني الكرى من بعدما
كنت من وجنتها أجني الورودا
لو ترى يوم تنادت أدمعي
لرأيت الدر في الخد نضيدا
مالذي ضرك لو عدت فتىً
عد أيام اللقا يا مي عيدا
وتعطفت على ذي أرق
لم تذق بعدك عيناه الهجودا
كم حسودٍ فيك قد أرغمته
فلماذا في أشمت الحسودا
جدت بالنفس وظنت باللقا
فبفيض الدمع يا عيني جودا
نظمت ما نثرته أدمعي
من لئال كئناياها عقودا
يا نزولاً بزرود وهموا
بحمى القلب وإن حلوا زرودا
قد مضت بيضاً ليالينا بكم
فغدت بعدكم الأيام سودا
كنت قبل البين أكشو صدكم
ثم بنتم فتمنيت الصدودا
هل لأيام النوى أن تنقضي
ولأيام تقضت أن تعودا
أو قد البين بقلبي جذوة
كلما هبت صبا زادت وقودا
عالونا بلقاكم فالحشى
أوشكت بعد نواكم أن تبيدا
وإذا عن لقلبي ذكركم
خدد الدمع بخدي خدودا
شد ما كابدت من يوم النوى
إنه كان على قلبي شديدا
أنا ذاك الصب والعاني الذي
بهواكم لم يزل صبا عميدا
حدت عن نهج الهوى يا مي إن
أنا حاولت عن الحب محيدا
وإذا ما أخلق الناي الهوى
فغرامي ليس ينفك جديدا
لم يدع بينكم لي جلداً
ولقد كنت على الدهر جليدا
من عذيري من هوى طل دمي
وصدود جرع القلب صديدا
بي من الأشجان ما لو أنه
بالجبال الشم كادت أن تميدا
لو طلبتم لي مزيداً في الهوى
ما وجدتم فوق ما في مزيدا
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©