تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 يناير 2014 10:25:14 م بواسطة حمد الحجري
0 97
شام بالأبرقين برقاً فهاما
شام بالأبرقين برقاً فهاما
وامق هاج صبوة وغراما
ذكرته الصبا ليالي أنس
سلفت بالحمى فزاد هياما
وصبا للصبا وعهد التصابي
وليال كانت بهم أياما
حبذا بالحمى زماناً تقضي
بين تلك الشعاب لو كان داما
كم به جاد لي الحبيب بوصل
وبه نلت من زماني المراما
أفتدي شادناً إذا ما تثنى
أخجل الشمس والغصون قواما
قام يسعى بأكؤس كالدراري
للندامى تنقض جاما فجاما
فسقاني كأساً به عدت حيا
بعد ما كدت أن ألاقي الحماما
فترى الشمس إن أدار مداما
وترى البدر إن أماط لثاما
هاتها هاتها فقد حللتها
حركات الهوى وكانت حراما
ذمة للهوى إذا لم ترعها
من يكن للهوى يراعي الذماما
سعد غني لنا بذكر الغواني
فالعنا زال والسرور أقاما
أو ما تبصر الرياض ابتهاجا
أطلعت من جيوبها الأكاما
وغصون الهنا تمشي ارتياحاً
وثغور السرور تبدي ابتساما
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©