تاريخ الاضافة
الجمعة، 3 يناير 2014 10:26:06 م بواسطة حمد الحجري
0 203
عديني وامطلي وعدي عديني
عديني وامطلي وعدي عديني
وديني بالصبابة فهي ديني
ومني قبل بينك بالأماني
فإن منيتي في أن تبيني
سلي شهب الكواكب عن سهادي
وعن عد الكواكب فاسأليني
أما وهوىً ملكت به فؤادي
وليس وراء ذلك من يمين
لأنت أعز من نفسي عليها
ولست أرى لنفسي من قرين
أما لنواكم أمد فيقضي
إذا لم تقض عندكم ديوني
وكنت أظن أن كم وفاءً
لقد خابت لعمر أبي ظنوني
هبوني إن لي ذنباً ومالي
سوى كلفي بكم ذنب هبوني
ألست بكم أكابد كل هولٍ
وأحمل في هواكم كل هون
أصون هواكم والدمع يهمي
دما فيبوح بالسر المصون
وتعذلني العواذل إذ تراني
أكفكف عارض الدمع الهتون
أعاذلتي دعي عذلي وذوقي
بهم ما ذقته ثم اعذليني
يميناً لا سلوتهم يميناً
وشلت إن سلوتهم يميني
جفوني بعد وصلهم وبانوا
فسحي الدمع ويحك يا جفوني
لقد ظعنوا بقلبي يوم راحوا
فما هو بين هانيك الظعون
فمن لمتيم أصمت حشاه
سهام حواجب وعيون عين
إذا ما عن ذكركم عليه
يكاد يغص بالماء المعين
رهين في دي الأشواق عان
فيا للَه للعاني الرهين
إذا ما الليل جن بكيت شجواً
وطارحت الحمائم في الغصون
ولو أبقت لي الزفرات صوتاً
لأسكت السواجع بالحنين
بنفسي من وفيت لها وخانت
وأين أخو الوفاء من الخؤون
أظن على النسيم يهب وهناً
برياها وما أنا بالضنين
وإن يك دونها شرفي فإني
لأحسب هامة العيوق دوني
ومن مثلي بيوم وغى وجود
وأي فتى له حسبي وديني
ومن ذا في المكارم لي يداني
وهل لي في المكارم من قرين
وكم لي من مآثر كالدراري
وكم فضل خصصت به مبين
فمن عزم غداة الروع ماض
كحد السيف تحمله يميني
وحلم لا توازنه الرواسي
إذا ما خف ذو الحلم الرزين
وبأس عند معرك المنايا
تقاعس دونه أسد العرين
ولي أدب به أركبان سارت
تزمزم بين زمزم والحجون
وجود تخصب الأيام منه
إذا ما أمحلت شهب السنين
وعز شامخ الهضبات سام
له الأعيان شاخصة العيون
أحطت من العلوم بكل فن
بديع والعلوم على فنون
وكم قوم تعاطوها فكانوا
على ظن وكنت على يقين
فها أنا محرز قصب المعالي
وما جاوزت شطر الأربعين
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©