تاريخ الاضافة
السبت، 4 يناير 2014 08:06:22 م بواسطة حمد الحجري
0 105
ظعن الخليط عن الديار فوّدعا
ظعن الخليط عن الديار فوّدعا
ونأى فأسبلت الحشاشة أدمعا
وبقيت مضنى القلب من فرط الجوى
أطوى على الوجد المبرح أضلعا
واراقب النجم البطيء بمقلة
رأت الخيانة في الهوى أن تهمعا
مسترجعا يبدي سوافح عبرة
والشوق يبعث عن جوى ما استرجعا
وأقول لو يجدي المقال بقية
من مهجتي وفؤادي المتوزعا
عطفاً فقد لح الغرام بمهجة
تبعت حثيث الركب ساعة أزمعا
وترفقوا فؤاد صب زاده
يوم الرحيل على هواه تولعا
لِلّه أيام الفراق فكم بها
كلم بقلبي نصله لن ينزعا
كبد تناهيه السقام فليتكم
واصلتموها قبل أن تتقطعا
لم يبق لي جلد غداة وداعهم
أغدو به يوم الرحيل مودعا
كلا ولا عين أبل بها الثرى
أني وهل يبقى الهوى لي مدمعا
لولابقية حسرة من شوقهم
لم تلق غادية لجسمي موضعا
أحيى وبعض صبابتي لو أنها
بالطود أصبح خاشعاً متصدعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عباس كاشف الغطاءالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث105
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©