تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 4 يناير 2014 08:09:49 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 4 يناير 2014 08:10:28 م
0 174
حَمِدتُ اللّهَ إِذ أَسدى بِفَضلٍ
حَمِدتُ اللّهَ إِذ أَسدى بِفَضلٍ
وَآلاءٍ تَسامَت أَن تُضاها
كَريم مَنَّ فيمَن فيهِ أُضحَت
رِياضُ القَلبِ مُخضَرَّاً رُباها
وَطابَ العَيشُ وَاِنكَشَفَت هُمومٌ
كَذاكَ النَفسُ مُنتَفِياً عِناها
فَيا مَن قَد مَنَنتَ بِغَيرِ مَنٍّ
بِمَن سادَ الوَرى فَخراً وَجاها
أَدمَني فيهِ مَسروراً دَواماً
وَفيهِ العَينِ قَرَّ بِها كراها
وَوَفِّقهُ لِما تَرضى وَجَنِّب
هَوى الأَهواءِ وَاِحفَظ مِن غَواها
وَسَدِّد فيهِ كُلَّ الأَمرِ وَاِرزُق
لَهَ الاخوان وَاِجعَلني أَباها
وَإِسمَع دَعوَتي رَبّي فَهذا
رَجاءُ النَّفسِ حَقِّق لي رَجاها
وَخَيرُ الفَألِ قَد أَرَّختُ لابني
بِطَلعَتِهِ بَشيرُ السَّعدِ باها
صَلاة اللّهِ تَغشى مَن إِلَيهِ اِن
تِسابي روحِ كُلِّ الكَونِ طه
تَحُفُّ الآلَ وَالأَصحابَ طُرّاً
حُماة الدينِ ما قارٍ تلاها
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©