تاريخ الاضافة
السبت، 4 يناير 2014 08:14:29 م بواسطة حمد الحجري
0 155
تَبارَكتَ يا مَولى المُلوكِ الأَعاظِم
تَبارَكتَ يا مَولى المُلوكِ الأَعاظِم
وَعَزَيتُ يا مُبدي الجَميلِ وَراحِمي
لَكَ الحَمدُ إِذ أَولَيتَنا مِنكَ أَنعُماً
يَضيقُ لَها ذَرعاً يُراعُ لِراقِم
وَأَتحَفتَنا بِالدينِ دينُ مُحَمَّد
عَلَيهِ صَلاةُ مَعَ سَلام مُلازِم
فَأَضحَت بِالدينِ دينُ مُحَمَّد
وَتَزهو كَما يَزهو الرُبى بِالسَواجِم
فَأَعظم بِها مِن نِعمَة حَق شكرها
عَلَينا وَشُكر اللّه آكد لازم
جَزى اللّه رَبِّ العَرشِ بِالصَفحِ وَالرِضى
وَبِالخَيرَ مِن قَد كانَ أَصدَق قائِم
بِنُصرَةِ دينِ المُصطَفى وَظَهيرِهِ
هُوَ الحِبرُ ذو الافضالِ حاوي المَكارِمِ
هو الوَرع الاوّاه شَيخي مُحَمَّد
هُوَ القانِت السجاد في جنح فاحم
لَقَد قامَ يَدعو لِلمُهَيمِن وَحدَهُ
فَريداً طَريداً مالَهُ مِن مُسالِم
وَجاهد لِلرَّحمن حَق جِهادِهِ
وَفي اللّهِ لَم تَأخُذُهُ لَومَةُ لائِم
هِمامُ بَدا وَالنّاسُ إِلا أَقَّلِهِم
عَلى مَحضِ شِركٍ في العِبادِ لاجِم
يَعدون لِلضَّراءِ قَبة ميت
كَما طَلَبوا مِنها نَتاجِ العَقائِم
فَهُم بَينَ مَوم بِالرُكوعِ لِسَيد
وَآخَر يَعنو وَجهَهُ لِلبَهائِم
وَمِن بَينِ داع هاتِف بِاِسم شَيخِهِ
يَرومُ بِهِ نَفعاً وَدَفعُ العَظائِم
يَقرُبُ لِلمَقبورِ قُربانَ رَبِّنا
وَيَجهَدُ في تَسليمِ نَذرِ الكَرائِم
وَيَدفَعُ عَينُ الحاسِدينَ بِأَعظَمِ
وَيَرجو لَدى الحِمى عُقود التَمائِم
وَقَد طَمَسَت أَعلامُ سنة أَحمَد
وَقَد زادَ سُلطانَ الهَوى وَالمَآثِم
وَقَد طَم أَكنافِ الدِيارِ وَعَمِّها
فَسوق وَعِصيانِ وَهَتكِ المَحارِمِ
عُقوق وَشُرب وَاللِواطِ مَع الزِنى
وَزورُ وَقَذف المُحصِناتِ النَواعِم
وَلَم تَلقَ عَن بادي المَناكِرِ ناهِياً
وَلا آمِراً بِالعُرفِ بَينَ العَوالِمِ
فَجَرِّد عَضبَ العُزمِ إِذا وَضَحَ الهُدى
بِآياتِ حَق لِلضَّلالِ صَوارِم
وَقَدَّ بِها هامَ الغَوايَة فَاِنمَحَت
قَواعِدَ زيغ مُحكِمات الدَعائِم
سَقى اللّه قَبراً ضَم أَعظَمَهُ الَّذي
حَوى شَرَفاً مِن هامِياتِ الغَمائِم
هُتونا بِرِضوان وَعَفو وَرَحمَة
وَأَسكَنَهُ في الفِردَوسِ يا خَيرَ راحِم
وَوالَ الرِضى عَبدَ العَزيزِ الَّذي احتَمَت
بِهِ بيضَة الاسلام عَن كُل ظالِم
إِمامُ كَسا ظَهر البَسيطَة عَدلِه
مَطارِف أَمن شامِلات المَعالِم
فَلَو ضاعَ حِلس في الفَلا مِن مُسالِم
أَتاهُ بِهِ مَن غابَ ضاري الضَراغِم
فَيَرحَل مِن أَقصى تُهامَة راكِب
إِلى الخَط لا يَخشى مَكائِد غاشِم
عَزيزُ جِوارِ لَم يَنَل جارِه الرَدى
وَفي العَهدِ تَلقى خَير واف مُلازِم
حَليف اِلتَقى وَالعِلمُ وَالفَضل وَالنَدا
وَيَأبى المَعالي بِالقَنا وَالصَوارِم
تَساوى لَدَيهِ ذو الغِنى وَاِبنِ فاقَة
لَدى الحَق أَو حالَ المَليكِ وَخادِم
غِناءِ اِتى لِلمعتَفين وَكافِلاً
لِذي اليَتيمِ أَو لِلمُرَمَّلاتِ وَآيِم
يغار عَلى الإِسلامِ عَن أَن يُصيبُهُ
طَوارِقُ شَر فَهوَ أَمنَعَ عاصِم
لَياليهِ بِالبَرِّ العَميمِ بِواسِم
وَأَيّامِهِ بِالخَيرِ خَيرُ مَواسِم
فَفازَت رَعاياهُ بِكُلِّ مَسَرَّة
وَعَيشُ رَغيد مَترَع بِالمَغانِم
يُحِبُّ أَخا التَقوى وَيَرفَعُ قَدرَهُ
وَيَبغَضُ ذا الفَحشاءَ رَبُّ الجَرائِم
إِذا رَمَت أَن تَحظى لَدَيهِ بِرِفعَة
تَقرَبُ إِلَيهِ بِالتُقى وَالمَكارِم
لَقَد عَمَرَ الدُنيا وَآثَرَ غَيرَها
فَفازَ بِكِلتا الضرتَينِ البَواسِم
حَريص عَلى إِعلاءِ أَمر الهَنا
بِإِظهارِ دين الأَبطَحي اِبنُ هاشِم
فَأَسرَجَ لِلأَعداءِ كُل طَمرَة
مِنَ الضَمّر القَب العراب العَدائِم
وَرب جُيوش كَالسُيولِ يَقودُها
لَها لَجب كَالرَعدِ اِثرُ الغَمائِم
فَأَلبَسَ أَهلَ الشِركِ أَثوابُ ذِلَّة
بِأَسرِ وَقَتل وَاِكتِسابِ الغَنائِم
إِلى أَن أَبادَ اللّهَ كُل مُعانِد
وَمَزَّقَ شَملَ الباطِلِ المُتَراكِم
وَقَد عايَنَ الكُفّارِ نَصرَ الهَنا
وَفَتحا بِهِ قَد جاءَنا خَيرُ عالِم
وَرَد جُموعُ المُشرِكينَ بِغَيظِهِم
وَما قَط نالوا غَيرَ شَر الهَزائِم
فَآبوا لِدينِ اللّهِ مِن بَعدِ ما أَبوا
وَدانوا مِن بَعدِ كُفرٍ مَفاقِم
وَأَعلَنَ بِالتَوحيدِ كُل مُوَحِّد
وَطَأطا لَهُ رَأسَ الكَفورِ المراغِم
بِعَونِ إلهِ العَرشِ جَلَّ ثَناؤُه
وَتَأييدِه تاجَ المُلوكِ القَماقِم
سعود أَدامَ اللّه أَيّامَ سَعدِهِ
وَكانَ لَهُ الإِقبالُ خَيرَ مُلازِم
إِمامَ الهُدى بَحرُ النَدى مَن سَقى العدا
كُؤوسَ الرَدى حَتّى اِهتَدى كُل راغِم
أَخو هِمة يستصغر الخَطبُ عِندَها
وَتَعلو عَلى هامِ السُهى وَالنَعائِم
إِذا نَزَلَ الأَمرُ الفَظيعُ رَأَيتَهُ
نُهوضاً بِأَعباهُ بهمة حازِم
لَقَد عَلِمَ الاعداءُ شِدَّةَ بَأسِهِ
وَكَيفَ أَذيقوا مِنهُ طَعمَ العَلاقِم
فَكَم غادَرَ الأَقرانَ في كُلِّ مُنهَل
مَعاشَ وُحوشَ أَو خماص الحَوائِم
وَقَد قَذَفَ الرَحمنُ مِنهُ مَهابَة
بِكُلِّ فُؤاد مِن عَدو مُخاصِم
يَبيتُ المَعادي مِنهُ يَحرُسُ نَفسَهُ
وَلَو لَم يَكُن في قُربِهِ مِن مُراوِم
لَهُ عَزماتُ تَتَّقي الأُسدَ بَأسَها
بِها اللّهُ عَنا زاحَ هَولُ العَظائِم
وَذو خَلقٍ يُستَعبَدُ الحر حَسنَهُ
لَطافَتَهُ فاقَت لَطيفَ النَسائِم
إِمامَ حَوى مَجداً وَعَزَّ مناقِب
فَلَيسَ لَهُ في فَضلِهِ مِن مُزاحِم
إِذا رَمَت عَلَماً فَهوَ في العِلمِ لجة
تَدَفَّقَ بِالدُرِّ النَفيسِ لَناظِم
وَاِن رَمَت جوداً فَهوَ كَالغَيثِ لِلوَرى
إِذا أَخلَفتَ أَيدي السَحابِ الرَواكم
وَرَأي سَديد يُستَضاءُ بِنورِهِ
إِذا عَمَّ أَمرُ المُعضِلاتِ الكَوالِم
وَحِلم رَزينِ لا يُجارى بِبَعضِهِ
أَلَيسَ مُحاكي الراسِياتِ بِواهِم
صُفوحُ عَنِ الزِلاتِ مَع فَرطِ قدرة
وَخَذ صدق ما قَد قلتَ عَن خَيرِ عالِم
أَلَستَ تَرى ما كانَ مِن سوءِ فِعلِنا
مِن الصَدِّ وَالأَغراضِ عَن خَيرِ حاكِم
وَتَفصيلِ أَمرٍ قَد جَنَيناهُ واضِح
شَهيرُ فَأَغنى عَن إِعادَة ناظِم
فَأَرسَلَ جَيشاً سابِقِ الرُعبِ أَهلَهُ
وَقَدامَه الفَتحُ المُبينِ لِشائِم
وَقادَتهُ مِن كُلِّ أَروَعِ باسِل
سَري كَريمِ الأَصلِ ماضي العَزائِم
فَمُذ نَزَلوا حُلوانَ وَالسَعد أَمهم
أَقاموا حُدودَ اللّهِ مِن كُلِّ ثالِم
وَقَد حَكَموا في الناسِ شَرعَ نَبِيِّهِم
وَقَد طَهَروا البُلدانَ مِن كُلِّ آثِم
وَاِلقى اِلَيهِم أَمرَهُ اِبنُ خَليفَة
وَعض لِاِمرِ غره كَف نادِم
فَأَولاهُ غُفراناً وَصَفحاً إِمامَنا
وَناصحهُ في أَخذِهِ لِلكَرائِم
وَعَم عَلى كُلِّ الرَعِيَّةِ أَمنَهُ
وَعامَلَهُم بِالرُفقِ في كُلِّ لازِم
فَيا مَلِكاً دانَت لِدَولَتِهِ الوَرى
وَقَيَّدَت لَهُ غلبَ الأُسودِ الضَراغِم
وَطاعَ لَهُ عُربَ القَبائِلِ كُلَّها
وَإِنّا لَنَرجوا اللّهَ طوعَ الأَعاجِم
هَنيئاً لَكَ المُلكَ الَّذي أَنتَ أَهلِهِ
وَمانِعَهُ مِن سوءِ باغ وَظالِم
أَعَزَّ بِكَ اللّهُ الحَنيفي دينَهُ
فَأَنتَ لَشَملُ الدينِ أَحسَنُ ناظِم
فَشُكراً لِمَولى قَد حَباكَ بِفَضلِهِ
وَخَولكَ الحُسنى بِرُغمِ الخَياشِم
فَأَوَّلُ رَعاياكَ الضِعافُ رِعايَة
وَكُن مانِعاً عَنهُم مَريدَ المَظالِم
وَكَفَّ أَكُفَّ الظالِمينَ وَكُن بِنا
رَفيقاً تَنَل أَجراً بِيَومِ التَخاصُم
وَهاكَ إِمامُ المُسلِمينَ خَريدَة
أَتَت مِن مُحِبِّ لِلإِخاءِ مُلازِم
قَوافِ بَديعاتِ المَعاني يَزينُها
أَنيقُ بَيانٍ كَالرِياضِ البَواسِم
عَلى صَفَحاتِ الدَهرِ يَبقى ثَناؤُها
عَلَيكَ وَأَنتَ الكُفءُ يا اِبنَ الأَكارِم
دَعاني إِلى ما قُلتُ فيكَ مَوَدَّة
وَصِدقُ وَلاءٍ جاءَ مِن فِرعِ هاشِم
وَما أَمَلي إِلّا قَبول فَريدَتي
وَإِتحافُها بِالسَمعِ عَن قَصدِ رائِم
فَلَستُ أَخا شِعرٍ أُريدُ تَكَسُّباً
بِشِعري فَأَحوي فيهِ نَقدُ الدَراهِم
فَلا زِلتُ يا عَينَ الزَمانِ موفِقا
لِأَمرك مُنقادُ جَميعِ العَوالِم
وَعِشتُ طَويلاً في سُرورٍ وَنِعمَةٍ
وَعِزٍّ وَإِقبالٍ وَنَصرٍ مُداوِم
وَدُمتُ سَعيداً ما هما وَدق مزنة
وَاِياكَ وَفقنا لِحُسنِ الخَواتِمِ
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري ©